كشف منسق برامج مكافحة الإيدز بصحة العاصمة المقدسة الدكتور وسام عفيري لـ «عكاظ» أن المصابين بمرض نقص المناعة المكتسبة من الجالية البرماوية الذين تم إحضارهم للمستشفيات يخضعون حاليا للعلاج ويتلقون التوعية اللازمة منعا لانتقال العدوى، وأكد أنه لا احتجاز للمرضى في المستشفيات التي تكتفي بتقديم العلاج لهم لمدة 3 أشهر متتالية وإخضاعهم لبرنامج توعوي. وأوضح أن مرضى الإيدز الذين تم استدعاؤهم من مكة وجدة ورابغ والمدينة المنورة يخضعون للعلاج في مستشفيات تلك المدن، في غضون ذلك أوضح مصدر لـ «عكاظ» أن المصابين البرماويين بالمرض يبلغ عددهم 94 بينهم امرأة توفيت في وقت سابق، وأن الأجهزة الأمنية توصلت إليهم في وقت قصير منهم 47 بالعاصمة المقدسة وحالة واحدة في رابغ كما تم ضبط حالات في جدة والمدينة والمنورة.

وكانت الأجهزة المعنية أعلنت في وقت سابق أنه تم التواصل مع كافة المصابين من الجالية البرماوية وبلغ عدد من لم يستجيبوا للعلاج 50 مريضا. وهاتفت «عكاظ» المتحدث باسم شرطة مكة المكرمة العقيد الدكتور عاطي القرشي للتعليق ولم يتسن الحصول على توضيح، أما المتحدث في الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة حمد العتيبي فأوضح أن دور الصحة في ما يتعلق بمرضى الإيدز البرماويين يتلخص في الدور التوعوي والعلاجي.