بوابة الاعضاء
جبيرة وكرسي كادا يبتران قدم “مسودي” بجازان.. و”الصحة” تتوعد المقصرين
04 مارس 2018 | 0 تعليق | 236 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

الجودة الصحية (متابعات) ايلاف المسعودي

فتحت المديرية العامة للشؤون الصحية بجازان تحقيقًا موسعًا في التُّهم التي وجهتها أسرة الشاب المسودي حول تعرضه لخطأ طبي، كاد يتسبب بفقدان رِجله؛ وذلك بعد وضع جبيرة بشكل غير سليم عليها، موضحة أنها لن تتهاون في التعامل مع كل من يثبت في حقه تجاوز أو قصور يخل بأخلاقيات المهنة.

وقال حسن المسودي لـ”سبق“: تعرض شقيقي لكسر في الرِّجل اليمنى؛ فتم نقله إلى مستشفى العارضة العام يوم الخميس الموافق 1439/ 5/ 30، وذلك عند الساعة الـ7 مساء. ووضع طبيب الطوارئ جبيرة على القدم إلى الركبة بشكل خاطئ، وعند العودة إلى المنزل صادف ذلك إجازة نهاية الأسبوع، لكن أخي بدا يشعر ببعض الآلام، وتغيَّر لون الجلد بسبب توقُّف الدم نتيجة لضغط الجبيرة.

وتابع: في يوم الأحد تم التوجه به مرة أخرى إلى المستشفى، وأفاد الطبيب بعد عرضه عليه بأنه يحتاج إلى تنويم، ولكن لا يوجد كرسي! وليس هذا فحسب، بل إنه اعترف بأن هناك خطأ في طريقة وضع الجبيرة من قِبل طبيب الطوارئ.

وأبان مسودي بأنه شعر ببعض القلق بعد حديث الطبيب؛ الأمر الذي دفعه لنقل شقيقه على حسابه إلى أحد المستشفيات الخاصة، وبيَّن الطبيب فيه أن الجبيرة أحدثت ضغطًا على الأوردة؛ ما تسبب في توقف الدم. مشيرًا إلى أنه نصحه بالتوجه به إلى مستشفى حكومي؛ ليتم تنويمه في أسرع وقت لمعالجة الخطأ؛ كون تنويمه سيكون مكلفًا.

وقال إن الطبيب أخبره بأن التأخير في علاج الحالة سيتسبب في فقدان رجل شقيقه؛ فعاد به مجددًا إلى مستشفى العارضة، وتم تنويمه بقسم الطوارئ من مساء يوم الأحد حتى صباح يوم الاثنين، وتم نقله إلى قسم التنويم، ومكث به 12 يومًا.

وأشار إلى أنه تم إخراج شقيقه من المستشفى بعد ذلك بدون أي حل أو تدخل جراحي بعد أن أفاد الطبيب بقسم العظام بأن الجلد غير صالح للعملية بسبب شد الجبيرة، وأن العملية ليست مضمونة النجاح.

وبيّن أنه توجه به إلى مستشفى خاص، وأُجريت له عملية أمس السبت بفاتورة دفعها بـ”سُلفة” بسبب الخطأ الذي اقترفه طبيب الطوارئ، وعجز طبيب العظام في مستشفى العارضة عن إصلاحه. مطالبًا بفتح تحقيق في الواقعة، ومحاسبة المتسببين، والتكفل بقيمة علاج شقيقه.

من جانبه، قال المتحدث الرسمي في صحة جازان نبيل غاوي لـ”سبق”: نفيدكم بأن حقوق وسلامة المرضى أولوية. وقد تمت إحالة الموضوع لإدارة حقوق وعلاقات المرضى، وسيتم اتخاذ اللازم، والتحقق من الإجراءات المتخذة مع الحالة. علمًا بأنه لن يتم التهاون في التعامل مع من يثبت بحقه أي تجاوز يخل بأخلاقيات المهنة، أو يؤدي للتقصير في خدمة المريض وتقديم الرعاية الطبية اللازمة.






أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي