بوابة الاعضاء
ملف صحي موحد بعد 14 شهرا
06 مارس 2018 | 0 تعليق | 224 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

الجودة الصحية (متابعات) ندى العصيمي

يبدأ التشغيل التجريبي للملف الصحي الموحد للمواطنين والمقيمين بعد 14 شهرا، وذلك بعد التسجيل الذي سيتم تلقائيا من خلال رقم السجل المدني أو الإقامة.
وأكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة مشعل الربيعان، توجه الوزارة لتخصيص رقم هوية الملف الصحي، ليكون معرفا للحالة المرضية والتاريخ الصحي بطريقة أسهل وأسرع وأدق في التشخيص.

 

في الوقت الذي كشف فيه مدير عام المركز الوطني للمعلومات الصحية بالمجلس الصحي السعودي، الدكتور أحمد بالخير لـ«الوطن»، الانتهاء من دراسة استخدام هوية الملف الصحي الموحد للمواطنين والمقيمين، للاستفادة من الخدمات الصحية بعد التسجيل الذي سيتم تلقائيا من خلال رقم السجل المدني أو الإقامة، أوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة مشعل الربيعان، أن توجه وزارة الصحة بتخصيص رقم هوية الملف الصحي، لتكون معرفة الحالة المرضية والتاريخ الصحي لها أسهل وأسرع وأدق في تشخيص الحالة، مما يسهم في تقليل الإجراءات الطبية مثل الأشعة وعدم تكرار صرف الأدوية لنفس الحالة مما قد يؤثر على سلامة المرضى.

تعريف بالخدمة
أبان مدير عام المركز الوطني للمعلومات الصحية بالمجلس الصحي السعودي، أنه تم البدء بتعريف الخدمة الجديدة للملف الصحي الموحد للأطباء ولمزاولي العمل الصحي وللمنشآت الصحية والمستشفيات، وتم البدء بربط إنشاء الملف الصحي الموحد بالأنظمة المركزية في وزارة الصحة، مشيرا إلى أن التشغيل الأولي للمشروع قد يأخذ فترة 8 أشهر، وبعد سنة وشهرين سيبدأ التشغيل التجريبي لنقل البيانات الطبية.

حفظ الخصوصية 
أوضح بالخير أن رقم هوية الملف الصحي الموحد للمريض سيكون مدونا خلف البطاقة الصحية لتبادل المعلومات والتراسل بين الأنظمة الصحية في جميع المستشفيات الحكومية والأهلية والمستوصفات، مبينا أن السجل الطبي للمريض سيظهر من خلال رقم الهوية الموحدة وليس برقم الهوية الوطنية حفظا لحقوق المريض وخصوصيته، وسيظهر هذا السجل الطبي تلقائيا للموظفين في جميع المستشفيات بمجرد إدخال رقم السجل المدني المريض دون حاجة المريض لحفظ رقم هوية ملفه الصحي الموحد.

رقم ثابت
أوضح أن جميع المستشفيات لن يكون بمقدورها فتح ملف المريض إلا بوجود رقم السجل المدني أو الإقامة، كونه أداة لإنشاء معرف هوية الملف الصحي الموحد، مؤكدا أن الرقم نفسه لن يتغير حتى لو تغير رقم الإقامة للوافد الذي سافر خارج المملكة ورجع مجددا، وستكون جميع معلوماته الطبية موثقة في رقم هوية الملف الصحي الخاص به.

ربط إلكتروني
أشار بالخير إلى أن هناك ربطا إلكترونيا بين المركز الوطني للمعلومات الصحية وبين جميع المستشفيات للتحقق من وجود هوية ملف صحي سابقة من عدمه لأي مواطن أو مقيم سواء حتى لو تغيرت أرقام سجلاتهم المدنية وإقاماتهم.

المواليد الجدد ومرضى الطوارئ
لفت بالخير إلى أن المواليد الجدد لن يكون لديهم أرقام سجلات مدنية وكذلك بعض مرضى الطوارئ، ولكن بعد مراجعة ذوي المولود بعد شهر للحصول على تطعيماته سيتم تسجيله في قاعدة البيانات من خلال رقم السجل المدني الخاص به، أما بخصوص مرضى الطوارئ الذين قدموا سابقا فلن يتمكنوا من أخذ خدمات إضافية مستقبلا إلا إذا كانت لديهم أرقام سجلات مدنية أو رقم إقامة.

فوائد الملف 
أشار بالخير إلى أن دور المركز الوطني للمعلومات الصحية إرساء المعايير الضرورية لإنشاء الملف الصحي الموحد، وتوجيه جميع المستشفيات باعتمادها في جميع تعاملاتهم مع المرضى، مشيرا إلى أن الملف سيتيح للطبيب الاطلاع على كافة فحوصات المريض من أشعة وتحاليل وأدوية مصروفة حتى لو كانت من خارج المستشفى.






أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي