بوابة الاعضاء
نجاح استئصال الفص الأمامي لمريض يعاني الصرع
09 نوفمبر 2018 | 0 تعليق | 59 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

الجودة الصحية (متابعات) أحلام الصبحي

تمكن – بفضل الله – فريق طبي بمركز العلوم العصبية في مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة من إنهاء معاناة مريض من نوبات الصرع المستعصي والمقاومة للعقاقير الطبية المختلفة لأكثر من ١٠ سنوات؛ حيث تم استقبال الحالة، وبدأت خطة علاج المريض بتنويمه في وحدة مراقبة الصرع، وعمل تخطيط للدماغ الخارجي والمتواصل لعدة أيام دون أن يتم تحديد بؤرة النشاط الصرعي بدقة.
وبعد عمل الفحوصات اللازمة، والتي شملت أشعة مختلفة من رنين مغناطيسي، وأشعة نووية، والتي هي أيضًا لم تحدد موقع البؤرة، فقد تمت مناقشة الحالة مع قسم جراحة المخ والأعصاب، وقرر الفريق الطبي وضع أقطاب تخطيط الدماغ تحت الجافية جراحيًّا، والتي استغرقت ما يقارب 6 ساعات لتبدأ بعدها مرحلة تسجيل نوبات صرع أخرى، والتي استغرقت ٦ أيام لتحديد دقيق لبؤرة النشاط الصرعي. 
وقد تم – ولله الحمد – تحديد بؤرة الصرع بدقة عالية، وبعدها أدخل المريض غرفة العمليات، وتم استئصال الفص الأمامي الأيمن، وذلك بعمل تخطيط للمخ أثناء العملية، مع تحديد المناطق التي لها وظيفة حيوية ومهمة بالفص الأمامي، وأهمها منطقة الحركة حتى لا يتم إصابتها جراحيًّا، وقد استغرقت العملية أكثر من ٨ ساعات كُللت بالنجاح، وبعد مرور ٤ أيام خرج المريض من المستشفى وحالته مستقرة ولله الحمد .
وتأتي هذه الخطوات تماشيًا مع الجهود التي تقوم بها (الصحة) لتحقيق أحد أهدافها في برنامج التحول الوطني 2020، وهو تحسين الرعاية الصحية المقدمة قبل التنويم، والرعاية المقدمة في المستشفيات الرئيسة (الطوارئ والعناية المركزة)؛ حيث يرتبط هذا الهدف بأحد أهداف رؤية المملكة ٢٠٣٠، وهو تحسين جودة الخدمات الصحية بشقيها الوقائي والعلاجي .





أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي