بوابة الاعضاء
61 % من المسببات المرضية للإنسان انتقلت من الحيوانات
03 فبراير 2019 | 0 تعليق | 84 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

الجودة الصحية (متابعات) ايلاف المسعودي

كشف أستاذ علم المناعة في قسم الأحياء الدقيقة والطفيليات بجامعة الملك فيصل سابقا الدكتور أحمد اللويمي لـ»الوطن»، أن الأمراض المنقولة من الحيوان إلى الإنسان (Zoonosis)من أخطر وأكثر الأمراض تهديدا للإنسان في الوقت الحاضر، إذ يقدر 61% من المسببات المرضية (Pathogens) الذي بلغ عدد المعروف منها 14 ألف مسبب من مختلف الأصناف كالفيروسات والبكتيريا والطفيليات والفطريات أمراضا ذات أصل حيواني.
 

سرعة الانتشار

ذكر اللويمي أن سبب سرعة انتشار الأمراض ذات المنشأ الحيواني يرجع إلى سرعة المواصلات، وبالذات الطيران وتوسع التجارة العالمية، مما أدى إلى نقل منتجات غذائية وجمالية ذات أصل حيواني إلى أقصى المناطق في العالم، ويمثل النقل السريع والمتنوع للمنتجات عاملا مهما في سرعة انتشار المسببات المرضية، وبالذات إلى مناطق يفتقر الإنسان فيها من ضعف المناعة أو عدمها من هذه المسببات.

تصنيفات المرض

أوضح اللويمي ان الأمراض ذات المنشأ الحيواني يمكن وضعها في عدة مجموعات فهناك ما يصيب الإنسان والحيوان بشكل متساو، وينتشر بين المجاميع البشرية، كما ينتشر بين الحيوانات أو الطيور، كما هو الحال بالنسبة لفيروسات الأنفلونزا الواسعة الأصناف والسريعة التحول، مشيرا إلى أن فيروس داء الكلب من أهم الفيروسات التي تنتشر بشكل متواز بين الإنسان والحيوان، بالإضافة إلى الحمى المالطية من البكتيريا.
وهناك من الأمراض التي يمثل الإنسان فيها عائلا وسيطا لدورة حياة المسبب المرضي.
وهناك صنف من أمراض تصيب الإنسان ويتهم الحيوان كأحد أهم مصادرها وهي مثار جدل ونقاش بين علماء الأمراض وأخصائي الأمراض المعدية الطبية والبيطرية وأطباء الطب الباطني، ولعل من أهم الأمثلة على هذا الصنف هو متلازمة كرونز (Crohn›s syndrome)، والذي يشك أن مسببه الأساس هي بكتيريا شبيه السل (Paratuberculosis) الواسعة الانتشار في الأبقار والأغنام.

أسباب الظهور

أكد اللويمي أن أهم الأسباب وراء ظهور أمراض بشرية ذات منشأ حيواني جديدة في العقد الأخير يرجع بالدرجة الأساس إلى جشع الإنسان في قضم الطبيعة والتوسع على حساب البيئة الطبيعية البكر، ولنأخذ فقط المملكة كمثال حيث الزحف السكاني الشره غير المنضبط على مساحات واسعة من الأراضي، التي تعرف بأنها ذات بيئة طبيعية كالغابات والبراري والجبال، مما أدى ذلك للاتصال المباشر للإنسان مع مسببات مرضية خفية، ولم يعرف قدرتها على إصابة الإنسان لانحصارها كمخزون في الزواحف والقوارض والحشرات، التي تعيش بشكل طبيعي وخفي في بيئتها الطبيعية البعيدة عن متناول الإنسان.

التنسيق بين الجهات
 

أشارت الصحة على أنها تعمل على تقوية الشراكة والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، فيما يخص هذه الأمراض ومكافحتها، ومنها (وزارة البيئة والمياه والزراعة، والبلديات والشئون القروية، والهيئة السعودية للحياة الفطرية)، مع تشكيل لجان وعقد اجتماعات دورية حتى تتحقق مبادرة الصحة الشاملة، إلى جانب التدريب الأساسي والتنشيطي لرفع كفاءة العاملين في مجال مكافحة الأمراض المشتركة، وتنفيذ الزيارات الإشرافية الميدانية الداعمة، والقيام ببرامج التقصي والمسوحات الوبائية والدراسات الحقلية لتحديد الوضع الوبائي لهذه الأمراض ومراقبة وتقصي مدى انتشارها وتوزيعها، والإشراف على إعداد وتصميم ومتابعة التقارير وتجميعها وتحليلها وتزويد الجهات ذات العلاقة بتغذية راجعة عنها. 
 

مكافحة الأمراض

أوضحت الإدارة العامة للتواصل والعلاقات والتوعية في وزارة الصحة لـ»الوطن» أن عددا من الأمراض الناشئة ذات علاقة وطيدة بالاتصال بين الإنسان والحيوان أو بالإنتاج الغذائي، أو السفر بين الدول التي تسجل فيها وبائياتها، وأن الصحة تعمل على مواجهة الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان من خلال وضع الخطط والاستراتيجيات المتعلقة بمكافحة الأمراض المشتركة، وكذلك برامج الوقاية منها، وتتولى أيضا الإشراف عليها ومتابعتها، إضافة إلى وضع الموجهات والبروتوكولات الفنية، من حيث تحديد السياسات التشخيصية والعلاجية لهذه الأمراض والإشراف على مكافحتها.

برامج التوعية

تقوم الصحة ببرامج التوعية والتثقيف الصحي، وإصدار الأدلة العلمية والكتيبات الإرشادية وتنظيم الندوات والأيام العلمية لرفع الوعي الصحي للوقاية من هذه الأمراض، والاهتمام بالأبحاث والدراسات المتعلقة بالأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان، وذلك حسب مبادرة الصحة الشاملة، بالتعاون مع الهيئات والمنظمات المتخصصة الدولية، الإقليمية والمحلية والمشاركة في أنشطتها المتعلقة بمكافحة الأمراض المشتركة.

 

تصنيفات الأمراض ذات المنشأ الحيواني:

مايصيب الإنسان والحيوان بشكل متساو وينتشر بين المجاميع البشرية، كما ينتشر بين الحيوانات أو الطيور.
هناك من الأمراض التي يمثل الإنسان فيها عائلا وسيطا لدورة حياة المسبب المرضي.
صنف من أمراض تصيب الإنسان
 ويتهم الحيوان كأحد أهم مصادرها وهي مثار جدل ونقاش بين علماء الأمراض وأخصائي الأمراض المعدية الطبية والبيطرية وأطباء الطب الباطني.

أهم الأمراض ذات الأصل الحيواني المنتشرة في المملكة هي:

01    الأمراض الفيروسية، مثل: أنفلونزا الطيور، وداء الكلب، والكورونا، والوادي المتصدع، وحمى النيل، ومرض الخمرة. 
 

02    الأمراض البكتيرية.






أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي