بوابة الاعضاء
الجودة .. ممارسات أم ملخصات
17 أكتوبر 2019 | 0 تعليق | 372 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

عندما كنت في مرحلة البكالوريوس.. لفت إنتباهي سلوك زملائي الطلاب تجاه الدراسة.. ومن خلال هذا السلوك استطعت تصنيف هؤلاء الطلاب من واقع سلوكهم إلى فئتين … لا ثالثة لهما.

الفئة الأولى.. وهي الفئة المثالية.. والتي كانت تبحث عن تطوير مستواها الدراسي منذ بداية العام.. تجتهد أوقات المحاضرات في الحصول على المعلومة.. تثري المعرفة لديها من خلال الاطلاع على المقررات المعتمدة.. يتواصل طلاب هذه الفئة مع بعضهم البعض لتبادل المعلومات..  يتشاركون التطور والتحسين الدراسي.

بينما الفئة الثانية.. وهم كثر.. وجدوا لأنفسم ” خلطة سريعة التحضير”.. لم يأبهوا بالدراسة.. لم يفكروا في الطريقة التي هم عليها طلاب الفئة الأولى.. لهم أهداف أخرى مختلفة.. كانت هذه الفئة تسعى للوصول للهدف.. بأقل جهد، وبأقل تكلفة، وبجرأة عالية، وقد تلجأ إلى طرق ملتوية لتحقيق هذا الهدف. هذه الفئة هم فئة الملخصات الجامعية.. والتي يلجأون إليها قبيل الامتحانات النهائية بساعات قليلة.

لم أهتم كثيراً بممارسات الفئة الثانية (فئة الملخصات.. فئة الخلطة سريعة التحضير).. طالما أن تأثيرها لا يمتد إلى غيرها بشكل مباشر..  

وعندما تشرفت بالعمل يوماً في إدارة الجودة بإحدى المستشفيات.. والتي كانت في مرحلة الاعداد للحصول على إحدى الاعتمادات الصحية.. لاحظت بعض الممارسات والتي كانت تشبه إلى حد ما ممارسات طلاب الفئة الثانية في الجامعة.. تذكرت تلك الممارسات.. تأملتها جيداً.. وجدتها هي نفسها، ولكن في مجال مختلف.. ومع مرور الوقت، زادت علاقتي بإدارات الجودة في بعض القطاعات الصحية الأخرى والتي كانت تعيش نفس المرحلة.. أطلعت على ممارسات تلك المنظمات اتجاه الاعتماد.. وكانت الصدمة هي أنني وجدت نفس الخلطة سريعة التحضير..

تشابهت الفئة الثانية في كلا القطاعين (الجامعة والمستشفى) في العديد من النقاط:

  • كلا الفئتين تتشابه في أن الهدف هو الحصول النتيجة بأقل مجهود.
  • كلا الفئتين تتشابه في أنها لم تبذل مجهود مستمر طيلة الفترة، بل أن الجهود كانت قبيل الامتحان (الاعتماد).
  • كلا الفئتين تتشابه في أنها لم تركز يوماً على المعلومة.. بل على استلام الوثيقة.
  • كلا الفئتين لاتمانع من أن تلجأ لطرق ملتويه.. ترى فيها تحقيق غايتها..

مع كل أوجه التشابه تلك، إلا أن هناك اختلاف واحد جوهري وهو أن أثر ممارسة المنظمات يؤثر على غيرها، وقد تتسبب في كوارث بشرية ومادية ومعنوية،  كونها تمس سلامة وحياة المرضى والمجتمع على حد سواء.

 

مع كل هذه الممارسات المؤلمة.. المؤثرة سلباً على سلامة المرضى ،و على سمعة المنظمة  ، و على مبادئ الجودة ومفهومها ، و على تحقيق التوجهات الاستراتيجية لمختلف القطاعات ، لازلت أرى أن هناك العديد من المنظمات تعمل ضمن الفئة الأولى أو تسعى جاهدة لكي تكون من منتسبيها ، تعمل بجد ، تستعمل الاعتماد كوسيلة وليست غاية بحد ذاتها ،و تستمر في زرع ثقافة الجودة والتحسين المستمر بشكل دائم ،و التحسين بمفهوها هو رحلة لها بداية وليست لها نهاية ، الجودة بالنسبة لها هي ممارسات صحيحة وليست وثائق وملصقات ،و الجودة هي سلامة حقيقية للمرضى ،ولديها الاستعداد أن تخسر وثيقة لا أن تخسر ثقة.

لو اطلعنا على نشأت الاعتمادات الصحية وأهميتها في تحسين مستوى الخدمات الصحية وبالتالي سلامة المرضى، لوجدنا أنها تعتبر إحدى أدوات الجودة الأكثر تأثيراً لشموليتها جوانب المنظمة المختلفة، ولكن، الدراسات السابقة والأوراق العلمية المحكمة التي درست تأثير الاعتمادات الصحية أظهرت نتائج متناقضة حول تأثير تلك الاعتمادات على مستوى الخدمات الصحية.

تلك التناقضات، وتلك المفارقات، وتلك المفاجآت، تخالف المنطق، وتناقض المفترض، وتوحي بشيء من الغرابة حول استمرار المنظمات الصحية للاستثمار في هذا الجانب (الاعتمادات) بالرغم من تلك النتائج. لماذا كل هذه المفارفات؟!

خلاصة الدراسات السابقة هي أن الممارسات التي تتبناها المنظمات الصحية نفسها.. تلعب دور حاسم ومصيري في صناعة المخرج من هذه الاعتمادات، فالمنظمات التي تتعامل مع الاعتمادات كوسيلة للتحسين، تختلف مخرجاتها عن تلك المنظمات التي تعاملت مع الاعتمادات بنظرة أخرى مختلفة، قد تكون النظرة، أو تكون …. أو تكون …………. ليس المجال مناسب لذكرها هنا.

أخي القارئ، إن كنت ممن يعملون في منظمات الفئة الأولى.. فأنت محظوظ.. حافظ على هذا المستوى.. ادعمه..  وإن كانت المنظمة التي تعمل بها ضمن فئة الملخصات (الخلطات سريعة التحضير).. فأعمل جاهداً على تعديل تلك المفاهيم ، تغيير الأهداف ، نشر ثقافة الجودة الصحيحة ، التركيز على الثقة لا الوثيقة ، الاقتناع بأن الجودة هي عملية مستمرة ليست مشروع أو مبادرة تبدأ في وقت وتنتهي في آخر.

 

دمتم بود.

 

الأستاذ. عبدالعزيز بن راشد الصاعدي

باحث دكتوراة إدارة صحية

مدرب وممارس في الجودة وسلامة المرضى،

مدرب وممارس في التخطيط الاستراتيجي وقياس الأداء






أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي