بوابة الاعضاء
كسل الغدة الدرقية والتغذية
10 ديسمبر 2019 | 0 تعليق | 318 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

هل تعاني من زيادة بالوزن؟ الشعور بالخمول والتعب؟ الشعور بالبرد بصورة مستمرة؟ قد تكون هذه عبارة عن دلالات لوجود خمول بالغدة الدرقية أو ما يسمى بكسل أو قصور بالغدة الدرقية.

 

الغدة الدرقية هي عبارة عن غدة صماء توجد بالجهة الأمامية من الرقبة، وهي مكونة من فصين يوجد كل منهما على احدى جانبي القصبة الهوائية.  يوجد ثلاث هرمونات للغدة: الثيروكسين، ثلاثي يود الثيرونين، والكالسيتونين حيث يقومون بتنظيم عمليات الأيض، الهضم، نبضات القلب، وظائف العضلات وصحة العظام.

 

 يحدث خمول للغدة الدرقية عندما لا تقوم بإفراز ما يكفي من الهرمونات لتؤدي احتياجات الجسم، مما يؤدي الى خلل في بعض وظائف الجسم. ويرجع ذلك لعدة أسباب منها؛ قلة الغذاء بعنصر اليود، الإصابة بإحدى أمراض الغدة النخامية أو أمراض المناعة الذاتية التي يوم الجسم بمهاجمة الغدة الدرقية، تأثير بعض الأدوية، أو قد يكون الإصابة بمشاكل خلقية منذ الولادة. وتزيد فرصة الإصابة بالخمول لدى النساء أكثر من الرجال، وجود تاريخ عائلي بالإصابة بأمراض الغدة، أو الإصابة بأمراض المناعة. من أهم أعرضها وأكثرها انتشارا: الشعور بالخمول والتعب، قلة التركيز، زيادة الوزن، الشعور بالبرد بصورة مستمرة، الإمساك، وألم في العضلات.

 

يتم العلاج عن طريق الاستخدام اليومي للهرمون المشابه للهرمون الذي تفرزه الغدة الدرقية بصورة طبيعية، وأيضا يجب الاهتمام من الناحية التغذوية، حيث يجب أن تكون الحمية الغذائية غنية باليود وذلك باستخدام الملح المدعم باليود، الأطعمة البحرية (مثل: الأسماك، القواقع البحرية، الجمبري)، والمنتجات المدعمة باليود. تكمن أهمية اليود حيث يدخل في عملية تكوين هرمون الغدة الدرقية.

وبالمقابل هناك أطعمة تحتوي على مركب يتعارض أو يثبط من عملية تكوين هرمون الغدة مثل؛ البروكلي، القرنبيط، الملفوف، بذور الخردل، الفجل، اللفت، الكسافا، والصويا ومنتجاتها. كما يجب التقليل من الدهون والمقالي، السكريات والمشروبات السكرية، والتركيز على تناول الحبوب، الحليب ومشتقاتها، البيض، الفواكه والخضروات ماعدا الممنوعة منها.

 

ودمتم بصحة وعافية

 

 

 

أ.سهام باشطح

أخصائية تغذية علاجية ومثقفة مرضى السكري.






أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي