بوابة الاعضاء
اليوم العالمي للإيدز (AIDS)
01 ديسمبر 2016 | 0 تعليق | 558 مشاهدة
(No Ratings Yet)
Loading...

تقرير الجودة الصحية_إعداد: شذى البلوشي

 

يُفعل اليوم العالمي للإيدز في الأول من ديسمبر من كل عام؛ بهدف حث الناس في جميع أنحاء العالم على زيادة الوعي بوباء الإيدز والعدوى بفيروسه، و العمل على تحفيز التعاون الدولي للتصدي لهذا الوباء.

ويعد هذا اليوم من أبرز الفرص المتاحة للشركاء من القطاعين العام والخاص لتحفيز الوعي بالوباء والتشجيع على إحراز تقدم في الوقاية منه وعلاجه، ورعاية المرضى في البلدان التي ترتفع فيها معدلات وقوعه، وكذلك في شتى أنحاء العالم.

 

قطع العالم شوطاً طويلاً منذ عام 2000 صوب بلوغ الغاية العالمية المتعلقة بوقف انتشار فيروس العوز المناعي البشري وبدء انحساره.

 

وانخفض معدل الإصابة بحالات العدوى الجديدة بنسبة 35% منذ عام 2000، فيما انخفضت الوفيات الناجمة عن الإيدز بنسبة 25%. ويتلقى الآن نحو 16 مليون شخص العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهرية – منهم أكثر من 11 مليون شخص يعيشون في أفريقيا. وقد تطوع عشرة ملايين رجل من شرق أفريقيا وجنوبها لأغراض إجراء ختان طبي – وهي عملية تقلّل خطر إصابة الرجل بعدوى فيروس العوز المناعي البشري بنسبة 60%.

على أن الوقت قد حان الآن لإنجاز أعمال أكثر جرأة واتخاذ خطوات مبتكرة تمكّن العالم من بلوغ الغاية المحدّدة في هدف التنمية المستدامة بشأن وضع حد للوباء بحلول عام 2030. واتفق زعماء العالم في أيلول/ سبتمبر الماضي على غايات مؤقتة طموحة بشأن الإسراع في تتبع الجهود الرامية إلى وضع حد للإيدز.

 

 

 

ما هو مرض الإيدز؟

هو مرض ينجم عن فيروس يدمر الجهاز المناعي في جسم الإنسان فيصبح عرضة للأمراض القاتلة والأورام السرطانية.
وكلمة الإيدز مشتقة من الحروف الأولى للاسم العلمي باللغة الانجليزية لهذا المرض (A.I.D.S) وهي:

– مكتسب Acquired
– منــاعة Immuno
– نقص أو عوز Deficiency
– متلازمة Syndrome

 

 

كيف يسري فيروس الإيدز؟

يمكن لفيروس الإيدز أن يسري بين الأفراد من خلال الاتصال الجنسي غير المحمي (المهبلي أو الشرجي) وعن طريق ممارسة الجنس الفموي مع شخص يحمل الفيروس؛ وعمليات نقل الدم الملوّث بالفيروس؛ أو تبادل إبر أو محاقن أو أدوات حادّة أخرى ملوّثة بالفيروس. وقد ينتقل الفيروس أيضاً من الأمّ إلى طفلها أثناء فترة الحمل أو عند الولادة أو خلال الرضاعة.

  1

 

ماهي اعراض دخول الفيروس للجسم؟


عندما يدخل الفيروس الجسم تأتي المصاب اعراض تشبه اعراض الانفلونزا وترتفع درجة الحرارة ويعتقد انها اعراض خفيفة وتزول لا يلاحظ المصاب انه مصاب بالإيدز لأنها سوف تزول خلال اسبوعين ومنها انتفاخ بالغدد اللمفاوية واسهال وحكة وعرق يستمر اسبوعين تقريبا بعدها يدخل الفيروس مرحلة الكمون.

 


ماذا يهاجم فيروس الايدز؟

يختص بمهاجمة خلايا Cd4 – خلايا T (أو الخلايا الليمفاوية T) من خلايا الدم البيضاء. هناك نوعان رئيسيان من الخلايا T. النوع الأول يتميز بوجود متلقيات Cd4 على سطحه ؛ هذه الخلايا “المساعدة” مسؤولة عن تجاوب الجسم تجاه بعض الأجسام المجهرية مثل الفيروسات. أما خلايا T الأخرى فتدعى Cd8 وهي مسؤولة عن إتلاف الخلايا المصابة وإنتاج مواد مضادة للفيروس.

يستطيع فيروس الإيدز لصق نفسه إلى جزيئات Cd4 مما يسمح للفيروس بدخول الخلايا وإصابتها. أثناء الإصابة بفيروس الإيدز، يتم إنتاج حوالي مليار خلية Cd4 وإتلافها يوميا. هذا يؤدي إلى خسارة خلايا Cd4 باستمرار مع مرور الوقت (حوالي 10% في السنة)، مما يؤدي بدوره إلى إتلاف نظام المناعة مع الوقت.

 

 

كيفية الوقاية من الايدز

يعد الإيدز واحداً من أكثر امراض العصر انتشاراً واكثرها فتكاً وإزهاقاً للأرواح البشرية، لهذا يعمل العلماء والأطباء جاهدين، واصلين الليل بالنهار على أمل أن يصلوا إلى العلاج النافع والفعال والذي ينهي معاناة هؤلاء الناس الذين أصيبوا بهذا المرض

 

في حين تكون طرق الوقاية من هذا المرض عن طريق الابتعاد عن العلاقات الجنسية المشبوهة وغير الآمنة، مع استعمال موانع انتقال الفيروس الطبية، كالواقيات الذكرية، على الرغم من أنها لا تستطيع أن تحمي من الإصابة بهذا الفيروس بنسبة كبيرة إلا أنها تخفف بنسبة كبيرة وعالية من خطر الإصابة بهذا الفيروس، إضافة إلى ذلك يتوجب على الإنسان أن يتفادى استخدام الأدوات الأخرى التي استعملها أشخاص قبله والتي يرجح أن ينتقل الفيروس من خلالها بدون التعقيم التام أو الاستبدال وهو الأضمن، وتجنب نقل الدم المشكوك فيه إذ يجب فحص كل عينات الدم قبل استخدامها، وأخيراً الابتعاد قدر الإمكان عن مواطن الشبهات والتي يكثر فيها انتشار مثل هذا المرض الخطير.

 

 ………………………..

 

لا يتوفر، حتى الان، لقاح فعال يقي من الاصابة بفيروس الايدز، كما لا يتوفر، حتى الان، علاج شاف لمرض الايدز. لكن كل شخص بإمكانه وقاية نفسه والاخرين من الاصابة بمرض الايدز، وذلك عن طريق دراسة مرض الايدز وفهم حيثياته والامتناع عن كل ما من شانه ان يعرضه لإفرازات ملوثة بفيروس الايدز، مثل: الدم، المني، الافرازات المهبلية وحليب الام.

 

لأشخاص غير المصابين بمرض الايدز قد يستفيدون من النصائح التالية للوقاية ومنع الاصابة بفيروس الايدز:

– التوعية الذاتية وارشاد للأخرين

– الوعي بحالة الشريك/ة في اية علاقة جنسية في ما يتعلق بفيروس الايدز ومرض الايدز

– ضرورة استعمال عازل ذكري جديد (Condom) لدى اقامة علاقة جنسية

– فحص امكانيات الختان (للذكور)

– ضرورة استعمال حـقن نظيفة

– اعتماد الحذر الشديد عند التعامل مع مشتقات دم من دول معينة

– اجراء فحوصات لكشف المرض بشكل دوري وثابت

– الابتعاد عن اللامبالاة.

 

اما الاشخاص الحاملون لفيروس الايدز (HIV) او المصابون بمرض الايدز، فقد تساعدهم النصائح التالية في منع نقل العدوى بفيروس الايدز الى اشخاص اخرين:

– ضرورة ممارسة الجنس الامن (بوسائل وقائية) فقط

– ضرورة ابلاغ الشريك/ة بحقيقة الحمل لفيروس الايدز

– اذا كانت الشريكة حاملا فمن الواجب اخبارها بحقيقة حمل فيروس الايدز

– ضرورة ابلاغ الاشخاص الذين من المهم ان يعرفوا الحقيقة

– الامتناع عن استعمال الابر، الحقـن او ادوات حـقن خاصة بالأخرين

– الامتناع عن التبرع بالدم او التبرع بالأعضاء

– الامتناع عن استعمال شفرات الحلاقة او فراشي الاسنان الخاصة بالأخرين

– في حالة الحمل، ينبغي التوجه لتلقي علاج طبي بشكل فوري.

 

المصادر:

 






أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي