بوابة الاعضاء
اليوم العالمي لسرطان الأطفال
15 فبراير 2017 | 0 تعليق | 356 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

تقرير الجودة الصحية _ اعداد : شذى البلوشي

 

تحيي دول العالم يوم 15 فبراير/شباط من كل سنة اليوم العالمي لحماية الأطفال من الإصابة بالأمراض السرطانية.

الهدف الرئيسي لهذا اليوم العالمي هو رفع كفاءة أطباء الأطفال ومختلف المؤسسات الطبية والاجتماعية ونشر المعلومات اللازمة والضرورية بين الناس عن مختلف الأمراض السرطانية بهدف التوعية. وقد حدد رمز هذا اليوم بـ”شريط ذهبي”.

 

ماذا علينا أن نعمل إذا بدرت شكوك حول الإصابة بالسرطان؟

أغلب الأورام السرطانية تظهر عند الأطفال في عمر مبكر. بعضها قد يكون سببه وراثياً. وإضافة إلى هذا يمكن ان يكون سبب الإصابة تعرضاً للإشعاع. ومع ذلك تبقى اسباب إصابة الأطفال بالأورام السرطانية مجهولة .

أما التشخيص المبكر للأورام الخبيثة عند الأطفال فصعب، حيث تكتشف عند تطورها الى المرحلة الثالثة وفي بعض الحالات إلى المرحلة الرابعة. لذلك ينصح الخبراء بإجراء فحوصات طبية سنوية للأطفال. كما يجب على الوالدين التنبه الدائم إلى الأعراض التي قد تنشأ عن الأمراض السرطانية ، ومنها الأورام ، الارهاق ، الالآم ، الصداع ، التقيؤ ، ضعف البصر المفاجئ والنحول )

و اغلب أنواع السرطان التي تصيب الأطفال هي سرطانات الدم المختلفة.

وحسب الاحصائيات الطبية الرسمية ، يصاب بالأمراض السرطانية 200 ألف طفل سنوياً نصفهم يلقون حتفهم بسبب هذا المرض الخبيث، وذلك ينتج غالباً بسبب  تأخر اكتشاف اصابتهم وعدم وجود المعدات والمستلزمات الطبية الحديثة اللازمة للعلاج . وارتفعت نسبة الإصابات ( إلى 20% ) بين الأطفال (0 -18 سنة) وهي إلى ارتفاع مستمر في جميع دول العالم.

وحسب احصائيات منظمة الصحة العالمية يحتل السرطان المرتبة الثانية بين وفيات الأطفال بعد حوادث المرور والطرقات والحوادث الأخرى. وان 80 بالمائة من الأطفال اللذين تكتشف إصابتهم بالسرطان يتم علاجهم من هذا المرض القاتل.

 

 

تعريف سرطان الاطفال  :

السرطان مصطلح عام يشمل مجموعة من الأمراض يمكنها أن تصيب كل أجزاء الجسم. ويُشار إلى تلك الأمراض أيضاً بالأورام

والأورام الخبيثة . ومن الأعراض المصاحبة للسرطان هو التولّد السريع لخلايا شاذة يمكنها النمو خارج حدودها المعروفة واقتحام أجزاء

 الجسد المتلاصقة والانتشار إلى أعضاء أخرى، ويُطلق على تلك الظاهرة اسم النقيلة. وتمُثّل النقائل أهمّ أسباب الوفاة من جرّاء السرطان

 

 

هل يصيب السرطان الأطفال؟

نعم فهناك 12 نوع للإصابة بسرطان الأطفال ويعتبر اللوكيميا وسرطان الدماغ من أشهر أنواع السرطانات التي تصيب الطفولة وتزيد مخاطر الإصابة بالسرطان لدى الأطفال الرضع وتقل كلما كبروا

أنواع السرطان التي تصيب الأطفال:

  1. ابيضاض الدم (اللوكيميا).
  2. سرطان الدماغ والجهاز العصبي.
  3. سرطان الكلي (ورم ويلمز).
  4. الغدد الليمفاوية ( لاهودجكينية ).
  5. سرطان العظام السار كومة العضلية.
  6. ورم أرومة الشبكية.
  7. سرطان الغدة الكظرية.
  8. ورم أرومي كبدي وسرطان الخلية الكبدية.

 

 

 الاحصائيات العالمية:

يشير تقرير صدر مؤخرًا في 2016م من قِبَل الوكالة الدولية لبحوث السرطان (IARC) أن:

 نسبة سرطان الأطفال قد تكون أعلى بكثير مما كان يعتقد سابقًا، ويعتمد  التقرير على أكثر من 100 من سجلات السرطان في 68 بلدًا من عام 2001م إلى عام 2010م،  ويشير التقرير إلى أنه يتم تشخيص ما يقرب من 300000 حالة من حالات السرطان في الأطفال والمراهقين الذين تقل أعمارهم عن 19 سنويًّا.  ويشير التقرير أيضًا إلى أن هناك ما يقدر بـ80000 حالة وفاة سنويًّا بسبب سرطان الطفولة في جميع أنحاء العالم.

 

 

ما هي اسباب الإصابة بسرطان الأطفال؟

الاصابة بالسرطان اما ان يكون عبارة عن جين لدى الطفل منذ ولادته يكون مستعدا للتحول لخلية سرطانية في اي وقت, ويبقى هذا النوع مع الطفل طيلة حياته ,او يكون نتيجة للإصابة بأمراض معينة ومن هذه الامراض:


– الالتهابات المزمنة او التحولات الخلوية
– فيروس الكبد الوبائي B
– التهابات مزمنة فى العظام
– قرحة المعدة خاصة القرحة المزمنة
– الأمراض الوراثية او امراض خلل المناعة
– بعض التغيرات الوراثية على المدى البعيد

 

 

أعراض سرطان الأطفال :
أما بالنسبة إلى أعراض السرطان ،  فهي تختلف من نوع إلى آخر بحسب موقع السرطان . 

– ففى حالة سرطان الدماغ يعانى المريض تقيؤاً وخللاً في التوازن وآلاماً في الرأس ونوبات صرع .
– وفى حالة سرطان الدم تكون الأعراض فقراً في الدم ونزفاً وآلاماً في العظام والتهابات متكررة .
– وبالنسبة إلى سرطان الغدد اللمفاوية يلاحظ تورم فى العنق .
ويشير الدكتور بول إلى أن الأهل يلاحظون الأعراض مباشرة عند الطفل ويستشيرون الطبيب فى وقت مبكر .
– أما فى حالة سرطان البطن ، فنادراً ما يلاحظ الورم فى بداية المرض .
وفى حالات كثيرة يصل الأطفال إلى المستشفى وهم فى مرحلة متأخرة من المرض ، بحيث لا يعود العلاج مفيداً

 

 

تشخيص السرطان:

من المهم جداً تشخيص السرطان بشكل صحيح ودقيق، حيث أن كل نوع ومرحلة من السرطان تحتاج إلى

علاج مختلف. وأول خطوة لتشخيص السرطان هو أخذ خزعة (Biopsy).

 

ما هي الخزعة؟

– الخزعة هي أخذ عينة من النسيج الجسماني من المنطقة التي يشتبه بوجود المرض فيها لفحصها تحت المجهر. يتم أخذ الخزعات غالباً خلال الفحوصات أو العمليات الطبية.

على سبيل المثال قد تجرى عملية تنظير لمريض لإلقاء نظرة على المريء والمعدة, فإذا لاحظ الطبيب تقرحاً في المعدة سيتم اقتطاع عينة من النسيج وإرسالها إلى المختبر. تخضع خلايا هذه العينات لفحص دقيق لمعرفة ما إذا كانت طبيعية أو خلايا سرطانية. وإذا كانت الخلايا طبيعية سيشخص المرض على أنه قرحة في المعدة. وإذا بدت سرطانية، فسيكون التشخيص أن الشخص مصاب بسرطان المعدة.

 

 

كيف يتمكن الأطباء من تحديد الخلايا السرطانية؟

تبدو الخلايا السرطانية مختلفة عن الخلايا الطبيعية. وغالباً ما تبدو أكثر بدائية ولها نواة ذات شكل شاذ مقارنة بالخلية الطبيعية. ورغم ذلك يستطيع المرء أن يحدد أي نوع من خلايا الجسم كانت في السابق. وفي بعض الأحيان يستطيع الأطباء أن يعرفوا من خلال فحص العينات أين بدأ السرطان في الجسم.

 

 

أغذية مفيدة للطفل المصاب أثناء فترة العلاج الكيماوي:

بالتزامن مع اليوم العالمي لسرطان الأطفال عن تقرير  “kids health” وكشف الموقع الأمريكي، لأهم الأطعمة المفيدة للأطفال المصابين بالسرطان، مؤكداً ضرورة التحدث مع خبير تغذية حول اختيار الأطعمة الأفضل، حيث يحتاج الأطفال المصابون بالسرطان لمزيد من البروتين والكربوهيدرات والدهون الصحية، والأطعمة.
وينصح المتخصصون بعدم إعطاء الطفل المكملات الغذائية، لأنها تتداخل مع بعض علاجات السرطان، ويفضل الحصول عليها من الأطعمة الطبيعية وليس الأدوية.

 

 

 

أسباب وطرق الوقاية من سرطان الأطفال :

أشارت مديرة حملة “بيت بدون سرطان” إلى  أهمية التعرف  على أسباب وطرق الوقاية من الإصابة بسرطان الأطفال لكي نستطيع منع المرض من مهاجمة أجسام عدد كبير من الأطفال.

وأكدت الدكتورة علا محمد: رغم أن لكل مجتمع طبيعة ورغم حاجتنا فى مصر لدراسة أسباب الإصابة وانتشار مرض السرطان إلا أن هناك 5 أسباب مشتركه بين جميع دول العالم للإصابة بالسرطان وهى:

1- التدخين بأنواعه “المدخن، التدخين السلبى، آثار التدخين فى المكان أو ما يطلق عليه اسم العيادة الثالثة للتدخين”

2- الوجبات السريعة والأكلات غير الصحية.

3- 18% من نسبة الإصابة ترجع للعدوى، بسبب عدم النظافة الجيدة .

4- الاعتماد على المعتقد الشعبي القائل “معدتنا تهضم الزلط” والذى يشجع الجميع على تناول الأطعمة دون التأكد من نظافتها ما يؤدى لاستهلاك قدرة الجهاز المناعي على مقاومة البكتيريا التي تدخل الجسم وبالتالي

الإصابة بالسرطان .

5- التلوث نتيجة المبيدات الزراعية أو المقاومة للحشرات، ولذا يجب ابعاد أطفالنا عن روائحها ويكون الحصاد أو جنى الثمار بعد 3 أيام من رش الأرض الزراعية بالمبيدات مع غسل الخضراوات والفاكهة جيدًا بالفرشاة، وعند استخدام المبيدات الخاصة بالحشرات يجب تهوية المكان وإبعاد الأطفال.

 

 

 

المصادر:






أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي