بوابة الاعضاء
سرطان الثدي (2)
14 أكتوبر 2017 | 0 تعليق | 219 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

سرطان الثدي (2)  _ اعداد أ/ مبارك حمدان 

 

 

 كما ذكر في التقرير السابق “سرطان الثدي١” يعتبر سرطان الثدي من أخطر امراض السرطان وخاصة على النساء، قد يصيب الرجال ولكن بنسبة قليلة جدا.  

 

صُنف هذا المرض بهذه الخطورة لأنه يؤثر على الصحة العامة للمرأة بشكل كبير سواء كان ذلك نفسيا، وجسديا أيضا يؤثر على المحيط الاسري للمرأة بشكل كبير. لذلك دعونا نتعرف على هذا المرض الخطير الذي دمر العديد من النساء.

 

 

ما هو سرطان الثدي؟

 

سرطان الثدي بالإنجليزية (Breast cancer) هو أحد أنماط الأورام الخبيثة الشائعة وينجم عن نمو غير طبيعي لخلايا الثدي مما يحولها إلى خلايا السرطانية، ويُعد سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطان التي تصيب السيدات على اختلاف أعمارهم.

تبدأ الإصابة بسرطان الثدي عادةً بظهور الخلايا السرطانية في البطانة الداخلية لقنوات الحليب أو الفصوص التي تغذيها بالحليب، ويتميز سرطان الثدي بقدرته على الانتشار لمواقع الجسم الاخرى.

 

انواعه:

 واحداً من أهم ما يجب أن يُفهم عن سرطان الثدي هو الفرق بين سرطان الخلايا الغازية وسرطان الخلايا في الموقع، واللذين ستتم مناقشة المفاهيم الأساسية لكل منهما أدناه.

 

سرطان الخلايا الغازية:

هو السرطان الأكثر خطورة بين النوعين، ويحدث عندما تنتشر الخلايا الغير طبيعية من داخل القنوات والفصوص والخروج إلى الأنسجة المحيطة بالثدي، مما يتيح الفرصة لانتشار السرطان إلى العقد اللمفاوية وأعضاء الجسم الأخرى كالكبد والرئتين والعظام في مراحل متقدمة.

في الماضي، كان يعتقد أن سرطان الثدي ينمو بشكل منظّم، بحيث يتطوّر من ورم صغير في نسيج الثدي مكوناً ورماً أكبر، كما كان يُعتقد بتتابع انتشار السرطان بحيث ينتقل إلى الغدد الليمفاوية القريبة بعد ذلك، ومن ثم إلى البعيدة منها، وأخيراً ينتشر في الأجزاء الأخرى من الجسم. في حين أنه يعتقد الآن أن الخلايا السرطانية قادرة على الانتقال من الثدي عن طريق الدم والغدد اللمفاوية في مرحلة مبكرة من مسار المرض، ومع ذلك قد لا تبقى الخلايا السرطانية على قيد الحياة خارج نطاق الورم.

 

 

سرطان الخلايا في الموقع:

عندما تنمو خلايا غير طبيعية داخل فصوص أو قنوات الحليب بدون أن ينتشر إلى الأنسجة المحيطة أو خارجها، يسمى السرطان في هذه الحالة بسرطان الخلايا في الموقع. وعبارة “في الموقع” تعني في نفس مكان الخلايا الغير طبيعية، ويُستخدم هذا التعبير لوصف أن السرطان لا يزال “قائم” داخل القنوات وفتحات الحليب حيث نشأ في البداية، وهناك فئتان رئيسيتان من سرطان الخلايا في الموقع وهما السرطان في موقع القنوات والسرطان في موقع الفصوص.

على الرغم من أن كلمة “سرطان” مستخدمة في التشخيص، إلا أن الخلايا ليست سرطانية بشكل تام وذلك لأنها لم تطور القدرة على غزو الأنسجة خارج القنوات أو الفصوص أو الانتشار لأعضاء الجسم الأخرى، ولهذا فإنه غالباً ما يُشار إليها بأنها تسبق السرطان إما لأنها يمكن أن تتطور إلى أو تزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الخلايا الغازية.

 

 

 

 هل سرطان الثدي مرض قاتل ومميت لأي امرأة قد تصاب به؟

يرتفع عدد السيدات اللاتي يٌصبن بمرض سرطان الثدي بشكل ملحوظ سنة تلو الأخرى ولكن معدل الوفاة الناتج عن هذا المرض في تناقص مستمر وذلك ناتج عن توافر إمكانيات أفضل للعلاج والكشف المبكر للأورام من خلال الفحص الذاتي للثدي وأشعة الثدي (الماموجرام).

 

هناك الكثير من النساء يجهلن اعراض سرطان الثدي وهذا هو السبب في تقدم المرض الى مراحله المتقدمة وانتشاره في اغلب مناطق الجسم.

دعونا نتعرف على هذه الاعراض والتي تشمل:

  • افراز مادة شفافة او مشابهة للدم من الحلمة ويظهر معها تورم في الثدي.
  • تراجع الحلمة وتكون غير بارزه وغير واضحة.
  • تغير ملامح الثدي.
  • تسّطح الجلد الذي يغطي الثدي.
  • ظهور تجعّد واحمرار على الثدي.

 

ولا ننسى أيضا ان هناك حالات طبية أخرى قد تؤدي الى تورم الثدي، ولكن ليس بالضروري ان تكون اعراض سرطان الثدي فقد يتغير نسيج الثدي خلال فترة الحمل او فترة الحيض.

 

لذا هنا تكمُن ضرورة الفحص الطبي البكر للكشف عن سرطان الثدي.

مما لا شك فيه ان اغلب الامراض لها عوامل خطورة ومحفزه لحدوث مرض معين ومن عوامل خطورة سرطان الثدي بعضها تم ذكره في “سرطان الثدي ١” :

  • حدوث فترة الحيض في وقت مبكر قبل سن البلوغ: النساء اللاتي بدآن فترة الحيض قبل ١٢ سنة من العمر تزداد فرصة اصابتهن بسرطان الثدي.
  • الحمل في سن متأخرة.
  • أيضا حبوب منع الحمل والافراط في تناولها تعتبر من اقوى عوامل الخطورة لهذا المرض.

 

التشخيص:

لابد لكل امرأة تجاوزت ٢٠ عام من التعرف على وكسب الخبرة اللازمة للفحص الذاتي للثدي عن طريق التعرف على الحجم المعتاد لثديك، وأيضا التيقظ لأي تغيرات قد تطرأ على الثدي.

الطريقة الأخرى والفعالة للكشف المبكر عن سرطان الثدي، الذهاب إلى الطبيب واخذ الفحوصات اللازمة، والتصوير الاشعاعي بأشعة الماموجرام (Mammogram).

ما الفائدة التي يمكن ان تحصلي عليها من خلال الكشف المبكر لسرطان الثدي؟

اكتشاف المرض وهو في مرحلة مبكرة مفيد جدا في علاج المرض والنجاة منه بإذن الله.

وأيضا قد تكون عملية الكشف المبكر ضرر على المريضة من عدة نواحي:

  • الفحص الذي قد يعطي نتيجة خاطئة وذلك يؤدي إلى اجراء المزيد من الفحوصات التي قد لا يقدر على تحملها أي مريض لغلائها.
  • أيضا قد يسبب للمريض القلق والتوتر.
  • الألم الذي قد تتعرض له المريضة اثناء اجراء عملية الفحص وبالأخص اشعة الماموجرام.

 

أحيانا قد يكون من الصعب ان تقرر المريضة ما ان تحتاج الى الفحص المبكر اما لا لذلك، التحدث الى الطبيب يساعدك على اتخاذ القرار المناسب.

 

 

علاج سرطان الثدي:

وضحنا في “سرطان الثدي ١” علاج سرطان الثدي يتم بعدة طرق ولكن اهم طريقتين هما:

  • العلاج الجراحي.
  • العلاج الكيمائي.

 

ويستخدم أحد هذه الطرق حسب ما يرى الطبيب وضع المريضة وأيضا حسب مرحلة المرض هل هو في مراحله المبكرة ام المتأخرة.

 

الوقاية:

طرق الوقاية من سرطان الثدي كثيرة ولكن يبقى اهم عنصر هو الكشف المبكر لتفادي العلاج الجراحي الذي يؤدي إلى استئصال الثدي لا سمح الله.  من طرق الوقاية ما يلي:

  • اتخاذ نظام ونمط غذائي صحي.
  • تجنب الادوية التي تحتوي على الهرمونات عند انقطاع الطمث.
  • تجنب التدخين.
  • تجنب التعرض الى أي مواد كيمائية وصنفت على انها مواد مسرطنة، أيضا المواد الكيمائية التي قد تتداخل مع الوظائف الطبيعية للجسم.

 

 

 

 

 

المصادر: 

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث

المصدر الرابع

About أ.مبارك حمدان

مبارك ناصر حمدان الشهراني (طالب بجامعة الملك خالد كلية العلوم الطبية التطبيقية_تخصص الصحة العامة)





أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي