بوابة الاعضاء
سرطان الثدي
14 أكتوبر 2017 | 0 تعليق | 132 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

سرطان الثدي _ اعداد أ/ مبارك حمدان 

يعتبر سرطان الثدي من أخطر أمراض السرطان وخاصة عند النساء، وقد يصيب الرجال ولكن بنسبة قليلة جدا.

 

وصُنف هذا المرض بهذه الخطورة لأنه يؤثر على الصحة العامة للمرأة بشكل كبير سواء كان ذلك نفسيا، أو جسديا . كما يؤثر على المحيط الأسري للمرأة بشكل عام. لذلك دعونا نتعرف على هذا المرض الخطير الذي دمر العديد من النساء.

 

ما هو سرطان الثدي؟

 

سرطان الثدي بالإنجليزية (Breast cancer) هو أحد أنماط الأورام الخبيثة الشائعة وينجم عن نمو غير طبيعي لخلايا الثدي مما يحولها إلى خلايا سرطانية، ويُعد سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطان التي تصيب السيدات على اختلاف أعمارهن.

 

تبدأ الإصابة بسرطان الثدي عادةً بظهور الخلايا السرطانية في البطانة الداخلية لقنوات الحليب أو الفصوص التي تغذيها بالحليب، ويتميز سرطان الثدي بقدرته على الانتشار لمواقع الجسم الأخرى.

و هناك الكثير من النساء يجهلن أعراض سرطان الثدي وهذا هو السبب في تقدم المرض إلى مراحله المتقدمة وانتشاره في أغلب مناطق الجسم.

هذه الأعراض تشمل:

1-   إفراز مادة شفافة أو مشابهة للدم من الحلمة ويظهر معها تورم في الثدي.

2-   تراجع الحلمة وتكون غير بارزة وغير واضحة.

3-   تغير ملامح الثدي.

4-   تسّطح الجلد الذي يغطي الثدي.

5-   ظهور تجعّد واحمرار على الثدي.

 

ولا ننسى أيضا ان هناك حالات طبية أخرى قد تؤدي الى تورم الثدي، ولكن ليس بالضروري ان تكون أعراض سرطان الثدي فقد يتغير نسيج الثدي خلال فترة الحمل أو فترة الحيض.

 

لذا من الضروري الفحص الطبي المبكر للكشف عن سرطان الثدي.

 

و مما لا شك فيه أن أغلب الأمراض لها عوامل خطرة ومحفزة لحدوثها ومن العوامل المحفزة لسرطان الثدي:

 

1-   التقدم في السن: معظم الحالات التي تصاب بسرطان تزيد مع التقدم في السن وغالبا بعد سن ٥٠.

2-   تحولات أو تشوهات جينية: تغيرات جينية تحدث في جينات معينة للمرأة.

3-   حدوث فترة الحيض في وقت مبكر قبل سن البلوغ( النساء اللاتي بدآن فترة الحيض قبل ١٢ سنة من العمر تزداد فرصة إصابتهن بسرطان الثدي).

4-   الحمل في سن متأخرة.

5-   الوزن والسمنة الزائدة.

6-   التاريخ المرضي للعائلة: المرأة التي لديها أحد من أفراد عائلتها مصاب بسرطان الثدي مثل الأم تزداد فرصة إصابتها به.

7-   أيضا حبوب منع الحمل والافراط في تناولها تعتبر من أقوى عوامل الخطورة لهذا المرض.

 

العلاج:

علاج سرطان الثدي يشمل العديد من الطرق منها:

1-   العلاج الجراحي (استئصال الثدي)

2-   العلاج الاشعاعي

3-   العلاج الكيمائي

4-   العلاج الهرموني

 

وتستخدم أحد هذه الطرق حسب ما يرى الطبيب في وضع المريضة و مرحلة المرض , هل هو في مراحله المبكرة ام المتأخرة.

 

الوقاية:

 

طرق الوقاية من سرطان الثدي كثيرة ولكن يبقى أهم عنصر هو الكشف المبكر لتفادي العلاج الجراحي الذي يؤدي إلى استئصال الثدي لا سمح الله.  من طرق الوقاية ما يلي:

 

1-  تجنب الوزن الزائد.

2-  اتخاذ نظام ونمط غذائي صحي.

3- تجنب الأدوية التي تحتوي على الهرمونات عند انقطاع الطمث.

4-  تجنب التدخين.

5- الرضاعة الطبيعية لأطول فترة زمنية حيث ان هناك الكثير من الدراسات اثبتت ان الرضاعة الطبيعية تقلل فرص الإصابة بسرطان الثدي.

 

 

هل سرطان الثدي مرض قاتل ومميت لأي امرأة قد تصاب به؟

على الرغم من إرتفاع عدد السيدات اللواتي يٌصبن بمرض سرطان الثدي بشكل ملحوظ سنة تلو الأخرى إلا أن معدل الوفاة الناتج عن هذا المرض في تناقص مستمر وذلك ناتج عن توافر إمكانيات أفضل للعلاج والكشف المبكر للأورام من خلال الفحص الذاتي للثدي وأشعة الثدي (الماموجرام).

 

 

يجب على كل امرأة تجاوزت ٢٠ عام اكتساب الخبرة اللازمة للفحص الذاتي للثدي وذلك عن طريق التعرف على الحجم المعتاد للثدي، وأيضا التنبه لأي تغيرات قد تطرأ على الثدي.

بالإضافة إلى ضرورة الكشف المبكر عن سرطان الثدي، عن طريق الذهاب إلى الطبيب واخذ الفحوصات اللازمة، والتصوير الاشعاعي بأشعة الماموجرام (Mammogram)

 

 

 

 

 

المصادر:

 المصدر الأول

 المصدر الثاني

 المصدر الثالث

 المصدر الرابع

 

 

 

About أ.مبارك حمدان

مبارك ناصر حمدان الشهراني (طالب بجامعة الملك خالد كلية العلوم الطبية التطبيقية_تخصص الصحة العامة)





أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي