بقلم/ راشد الفوزان 

الصادره من صحيفة الرياض

مجلة الجودة الصحية- دينا المحضار 

 

 

من خطأ طبي نبعت الفكرة، السؤال هو: هل يوجد رقم «طبي» لكل مريض بالمملكة سواء مواطناً أو غير مواطن؟ أيا كان العمر أو جنسه؟ بمعنى هل لكل مريض رقم «طبي» بالمستشفيات الحكومية أو المستوصفات التابعة لها، وحتى المستشفيات الخاصة أو المستوصفات الخاصة؟ قد يكون هناك في القطاع الحكومي بنسب كبيرة، ولكن لا أعتقد في كل المستشفيات، ومقترحي اليوم أن يكون هناك «رقم هوية طبي» لكل مواطن ومواطنة، بأي منشأه كانت «طبية» مرخصة، حكومية أو غير حكومية، وأعتقد أن على وزارة الصحة دراسة ذلك، باعتبار أن الوفورات التي تتم بهذا الجانب كبيرة جداً وبحاجة لها كل مريض أينما ذهب داخل المملكة، فليس من المقبول بكل مرة أن يذهب شخص لمستشفى حكومي أو خاص أن يطلب منه فحوصات جديدة وغالبها مكررة «ضغط – سكر – وغيرها، وأيضاً الأدوية التي أخذها» وهذا يكون على مر تاريخ حياته منذ الطفولة، وقاعدة هذه البيانات والمعلومات مهمة جداً، بأن توفر الجهد الكبير والمال لكل الأطراف خاصة المريض الذي لن يضطر ليكشف من جديد لأشياء قد تكون مكررة، أيضاً بيان ما يعاني منه مرة أخرى، وأخذ من أدوية على مر تاريخه، هذه البيانات حين تكون متوفرة بكل منشأة طبية بالمملكة فيما لو أنجزت «كمعلومات موحدة» تعتمد على الهوية الوطنية أو الإقامة، سيعرف كل شيء عن المريض، وأيضاً الإحصاء للمستقبل، أي الأمراض أكثر انتشاراً، أين تتركز، الأدوية والحاجة لها، وغيرها من الإحصاءات.

ولعل من المهم الإشارة إلى الانتباه للأخطاء الطبية، فقد «ينسى» طبيب ما مرضاً معيناً لمريض ولم يطلب فحصه أو لم يكن لديه معرفة به، ولكن الملف الطبي للمريض حين يدخل على بياناته سيجدها ولا يحتاجها، وقد حصل مثلاً طبيب صرف دواء ولا يعرف أن المريض لديه حساسية من الدواء أو أدوية معينة، فلا هو طلب فحص ولا أنتبه، ولكن ستكون موجودة في الملف الطبي للمريض وسيتنبه له خاصة حين يكون في الملف منبه أو تنبيهات معينة للمريض حين يكون يعاني من شيء غير مألوف أو استثنائي وهكذا، فالمريض سيستفيد من هذه البيانات الموحدة في كل المستشفيات، والمستشفى كـ DATA مهمة له، ونظام موحد يوفر الكثير لكل مريض، وهذا لا يعني أن نغير أنظمة المستشفيات، وأشبهها ببطاقة الصراف البنكي «مدى» فأي جهاز صراف يمكن يصرف لي ليس بالمملكة بل حتى خارج المملكة، ومؤسسة النقد لديها كل قاعدة البيانات، ووزارة الصحة هل تملك قاعدة البيانات لكل منشأة طبية بالمملكة للتخطيط المستقبلي؟ الاستفادة يصعب علي حصرها، ولكن أجد أنها مهمة جداً اليوم قبل الغد.. فحجم هذه القاعدة من البيانات لا حصر لفائدتها وأن تصبح قانوناً ونظاماً سيخدم الجميع.. مقترح.