بوابة الاعضاء
أبعاد قياس جودة الرعاية الصحية
25 يناير 2020 | 0 تعليق | 251 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

 قياس جودة الرعاية الصحية _ إعداد:ا/ الهام المنقاشي.

 

 

هناك العديد من الأسباب التي تجعلنا نهتم بجودة الرعاية الصحية، أحدها هو أن الرعاية الصحية أكثر أهمية بالنسبة للناس من معظم السلع أو الخدمات الأخرى، حيث اننا بشكل فردي وجماعي، ننفق الكثير على الرعاية الصحية والتأمين الصحي، وقد ارتفعت هذه التكاليف بسرعة أكبر بكثير مع مرور الوقت، ويعد تمويل التكلفة المتزايدة للرعاية الصحية أمرًا صعبًا، ويتطلب إجراء مقايضات صعبة للعائلات والحكومات.

 

 الرعاية الصحية أيضًا معقدة للغاية ومتخصصة، لذلك معظمنا لا يعرف ما يمكن توقعه عندما نحتاج إلى رعاية صحية أو ما إذا كنا قد تلقينا الخدمة بشكل مناسب، يمكن أن تساعد المقاييس الموضوعة حول أداء الرعاية الصحية الأفراد في اتخاذ قرارات الرعاية الصحية الخاصة بهم.

 

 

هناك اتفاق واسع إلى حد ما على كيفية قياس الموارد المالية التي تنفق في الرعاية الصحية على المستوى الوطني، ويتم الإبلاغ عن قياسات متسقة بشكل روتيني من قبل الحكومات، الموقف أقل وضوحًا عندما يتعلق الأمر بقياس فعالية وجودة الرعاية الصحية التي يتلقاها الأشخاص.                                                                                      

 

نظام الرعاية الصحية واسع ، ولكن لا توجد طريقة واضحة لتحصيل المكاسب، لقد تم تطوير عشرات من مقاييس جودة المزود من قِبل منظمات الاعتماد والمنظمين ومستقبلي الخدمة ومقدمي الرعاية الصحية أنفسهم لقياس مجالات محددة من الممارسة والأداء .

 

 في تقييم جودة النظام الصحي، يكون الاهتمام  بشكل طبيعي بالصحة باعتبارها النتيجة النهائية ومع ذلك، يمكن أن تتأثر مدى صحة الأشخاص وما إذا كانوا يتحسنون أو ينخفضون بمرور الوقت بعدة عوامل أخرى غير الرعاية الصحية، لذا فإن استخدام الصحة كمقياس لجودة الرعاية الصحية يتطلب الاعتراف بالعوامل الأخرى التي تساهم في الرفاه.                      

 

-يمكن استخدام سجلات الصحة العامة، مثل شهادات الوفاة.                                                               

-المسوحات السكانية مثل عدد المرات التي يتلقى فيها الأشخاص العلاجات الموصى بها.                                             

-توفر بيانات المطالبات مثل القبول في حالات معينة.                                                                 

-مجموعات السجلات السريرية مثل سجلات الأمراض ومشروع تكلفة الرعاية الصحية واستخدامها.

 

 

اطلقت وزارة الصحة برنامج لقياس تجربة المرضى هو إحدى مبادرات الوزارة التي تهدف إلى تمكين المستفيدين الرئيسين، المرضى وذويهم من المشاركة في التحسين عبر قياس رضاهم بعد الحصول على الخدمات الصحية المختلفة. ولضمان الالتزام بأعلى المعايير في هذا الخصوص، فإنها تعمل مع شركة روابط للحلول الصحية​ وشركة Press Ganey​​ كطرف ثالث محايد، لإدارة الاستبيانات وإصدار التقارير المرتبطة بالبرنامج.                            

 

 

مخرجات البرنامج:                                                                                                   

 – قياس رضا المريض.                                                                                                             

– تزويد أصحاب القرار بالبيانات المساعدة على اتخاذ القرارات.                                                                  

– وضع معيار خاص بمستويات تجربة المريض على المستوى الوطني.                                                       

– فهم أولويات وعوامل تحسين تجربة المريض على مستوى مرافق وخدمات وزارة الصحة.

 

 

” تحسين القيمة في الرعاية الصحية ”  يسلط الضوء على أهمية تحسين تنسيق الرعاية والوقاية من الأمراض والرعاية المركزة على المريض واستخدام تقييم التكنولوجيا الصحية والتقييمات السريرية والدفع مقابل الأداء.

 

الهدف من التركيز على التدابير الأساسية هو توجيه جهود القياس على جميع المستويات، وسوف يتطلب تغييرات في كيفية التقاط المعلومات والإبلاغ عنها في جميع أنحاء نظام الرعاية الصحية، بما في ذلك أنظمة المطالبات والسجلات الطبية والسجلات الإدارية والمسوحات لتسهيل توحيد البيانات وقياس التحسين.

 

على الرغم من عدم وجود إطار ثابت لتقييم نظام الرعاية الصحية، يتم استخدام عدد من المقاييس المختلفة للنظر في النتائج الصحية وجودة الرعاية والوصول إلى الخدمات، البيانات غير المتسقة أو غير المتوفرة والمقاييس غير الكاملة تجعل من الصعب الحكم على الجودة الرعاية الصحية.

 

مع قياسات قليلة يمكنها ربط النتائج مباشرة بأداء النظام الصحي، ويمكن تقييم الجودة من خلال فحص أنشطة الأطباء والمؤسسات التي يعتقد أنها تؤدي إلى نتائج أفضل، هذه التدابير تظهر بشكل عام تحسنا في السنوات الأخيرة.

 

يمكن أن يؤدي الفحص والرعاية الوقائية إلى التشخيص المبكر أوالوقاية من المرض، وبالتالي تحسين النتائج الصحية التي تشمل تدابير الخدمات الوقائية منها عدد الأشخاص الذين تم فحصهم لأمراض معينة، وعدد الأطفال الذين يتلقون التطعيمات الموصى بها، وعدد الأشخاص الذين يتلقون معلومات تعليمية حول إدارة الأمراض والوقاية منها.

 

 

 

المراجع:

الاول

الثاني

 






أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي