بوابة الاعضاء
اضطراب الشخصية الوسواسية
09 مايو 2016 | 0 تعليق | 812 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

تقرير الجودة الصحية_إعداد: نوف بن سلمان

 

من قال أن التفاصيل غير مهمة , لماذا يتهموني بأني حريص جدا في مسائل الأخلاق والقيم والقواعد التي تخصني , أنا أرى أنه يجب أن يكون لدي ضمير حي دوما وان انتج وأعمل طول اليوم بلا أي فترات راحة فلا وقت للصداقات والترويح وهذه الأشياء الغير مهمة يستحيل أن أناقش الموظفين في قوانيني لا مجال للنقاش لدي , أرى أنه يفترض حتى ننجح في الشركة أن يتبع كل المدراء أسلوبي في الإدارة يتهمني الناس بأني جاف وصارم أما أنا فأراني جدي وملتزم .

 

تنتمي هذه الحالة إلى المجموعة ( ج ) من اضطرابات الشخصية والتي يتميز أصحابها بسلوك الإنسان القلق والخائف غالبا .

 

 

ماهو إضطراب الشخصية الوسواسية القهرية ؟

  •  يوصف الشخص المصاب بالشخصية الوسواسية بضيق مشاعره، اتباعه الصارم للقوانين، شديد المحافظة و العناد، غير قادر على اتخاذ القرارات، و تكمن الصفة الرئيسية للشخص المصاب بالانشغال بالنزعة الى الكمالية والتميز وتمام الامور واصدار الاوامر سواء على نفسه او على الاخرين , وايضا  بعدم المرونه والتلقائية .
  •  الوسواس القهري هو حالة عصبية ليس بحالة عقلية أو ذهانية وهو يأتي تحت ما يسمى ( القلق النفسي) ، والإنسان تتسلط عليه فكرة أو يكرر أفعالاً أو تكون هنالك أنواع من الطقوس أو الخيالات وفي بعض الأحيان تكون هنالك اجترارات متكررة.

 

 

 

  ماهي أسباب نشوء إضطراب الشخصية الوسواسية القهرية ؟

  • من المحتمل أن الشخصية القهرية قد واجهت انضباطا مفرطا أثناء سنين التطور.
  • تتميز الحياة العائلية بعواطف مكبوحة ، وحين يعبر أعضاء الأسرة عن غضبهم فغالبا ما يوجه النقد لهم وينتبذوا من المجتمع
  • وفقاً لنظرية التعلم ، فإن الوساوس هي ارتكاسات شرطية تجاه القلق ، كما أن القهر هو نمط سلوكي يخفف من القلق .

 

 

ماهي أبرز ملامح إضطراب الشخصية الوسواسية القهرية ؟

يبتدئ هذا الاضطراب في فترة مبكرة من البلوغ و يظهر في مجموعة متنوعة من السياقات و يستدل عليه بأربعة أو أكثر من :

1/ المثالية التي تعيق عن إتمام الشخص لواجباته ، فعلى سبيل لمثال نجد ( العجز عن إنهاء مشروع ما لأن المعايير التي يلزم نفسه بها دقيقة جداً و لا يمكن تحقيقها بسهولة).
2/ الإستغراق بالتفاصيل والقوانين واللوائح والترتيب والتنظيم والجداول إلى درجة يضيع معها الموضوع الرئيسي للعمل الذي يقوم به.
3/ الإصرار غير المنطقي على إتباع الآخرين لطريقته في تنفيذ الأشياء ، أو المعارضة غير المنطقية للسماح للآخرين بتنفيذ الأعمال بسبب اقتناعه بأنهم لن يؤدوها بشكل صحيح.
4/ التفاني الزائد في العمل والانتاجية إلى درجة التخلي عن الصداقات وأوقات الراحة.
5/ عدم اتخاذ القرارات ، حيث يتجنب اتخاذ قرارٍ ما أو يؤجله أو يؤخره. فعلى سبيل المثال ( لا يستطيع تأدية واجباته في الوقت المحدد بسبب كثرة تفكيره بالأولويات).
كما أنه لا يعود السبب في عدم اتخاذ القرارات إلى الحاجة الماسة للنصح والطمأنة من الآخرين.

6/ ذو ضمير حى زائد و موسوس (مدقق) و متصلب فيما يخص المسائل الأخلاقية و القيم و لا يُفسَر ذلك بالهوية الثقافية و لا الدينية.

7/ يعجز عن التخلي عن أشياء بالية أو عديمة القيمة حتى و إن لم تكن تحمل قيمًا عاطفية.

8/ المراجعة الشديدة للأشياء للتأكد منها مثل غلق الأبواب وغسيل الأيدي و غيرها.
9/ ذو مجال محدود في التعبير عن عواطفه.
10/ ينقصه الكرم في بذل الوقت أو المال أو الهدايا، حين لا يعود ذلك بفائدة شخصية عليه.

 

العلاج :

 على عكس كل الاضطرابات في الشخصية فإن الشخص المصاب باضطراب الشخصية الوسواسية على وعى كامل و دراية بمعاناته و يسعى دائمًا للعلاج .

1/ العلاج النفسي :  

ما يعرف بالعلاج النفسي أو العلاج السلوكي وهو علاج بسيط ولكنه مهم جدًّا وهو أن يتعرض الإنسان لمصادر الوساوس ولكن لا يتبعها مطلقًا، فعلى سبيل المثال: الذي لديه وساوس الخوف من الأوساخ نقوم في بعض الأحيان بوضع أوساخ معينة على يديه ونمعنه من أن يغسل يديه لمدة عشرة دقائق أو ربع ساعة ثم بعد ذلك نعطيه كمية بسيطة جدًّا من الماء ويجب أن يعرف ذلك ليقوم بغسلها.

هذا نوع من العلاج السلوكي الناجح جدًّا ولكن بالطبع هذا العلاج لابد أن يُكرر ولابد أن يكون بإشراف الأخصائي النفسي أو المعالج ..

إذن: المبدأ العام هو عدم اتباع الوساوس ومقاومتها ومحاولة استبدالها بأفكار أو أفعال مخالفة، وهي بالطبع تتطلب الصبر وفي نهاية الأمر إن شاء الله يعتبر هذا العلاج السلوكي ناجحًا جدًّا

.

2/ العلاج الدوائي :

هنالك علاجات دوائية، الآن الحمد لله معظم أدوية الاكتئاب الحديثة تساعد أيضًا في علاج الوساوس القهرية بصورة ممتازة جدًّا، والأدوية تتطلب أن يتناولها الإنسان بجرعة صحيحة وتحت الإشراف الطبي.

 

 بُقعة ضوء:

هناك فرق بين الشخصية الوسواسية واضطراب الوسواس القهري حيث أعراض إضطراب الشخصية الوسواسية القهرية تكون أقل سوءآ من تلك التي تحصل في اضطراب الوسواس القهري , و يدرك أصحاب الشخصية الوسواسية مدى معاناتهم وانزعاجهم لذلك فهم ميالون إلى طلب المعالجة عن طيب خاطر , خلافاً للمصابين باضطرابات الشخصية الأخرى .

 

 

  مقاطع فيديو مُفيدة في هذا المجال :

 

المصادر:

 

About أ.نوف بن سلمان

أخصائية نفسية - محرره صحفية بالقسم العلمي .. - مهتمه بالجانب النفسي والسلوكي لدى الأطفال، فهم النفسيات والتعامل معها ، تطوير الذات والعمل التطوعي, الفوتوغرافي. - " أؤمن بأن حياتي هي من صنع أفكاري "





أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي