بوابة الاعضاء
اضطرابات التواصل
02 يونيو 2016 | 0 تعليق | 1571 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

تقرير الجودة الصحية_إعداد: إسراء بيفاري

 

تحدث اضطرابات النطق عندما يكون هناك صعوبة يواجهها الشخص في استخدام جهازه النطقي لتشكيل الاصوات لتخرج في صورة الرموز الصوتية ( 28 ) للحروف الهجائية من مخارجها الصحيحة.

يمكن ان تحدث عيوب النطق في الحروف المتحركة او الحروف الساكنة او كلاهما وقد يكون في بعض اصوات الحروف او جميعها .

 

تعريف اضطرابات النطق :

خلل في طريقة نطق بعض اصوات حروف اللغة لعدم القدرة على اخراجها من مخارجها الصحيحة ويبدو ذلك في صورة ابدال صوت حرف بصوت حرف اخر او حذف صوت الحرف تماما او نطق صوت الحرف بطريقة مشوهه وغير مفهومه او اضافة اصوات حروف غير موجودة في الكلام المنطوق.

 

مظاهر اضطرابات التواصل لدى صعوبات التعلم :-

يعاني هؤلاء الطلاب من مشكله في الوعي الفونولوجي (الصوتي ) أي ليس لديهم القدرة على تمييز الاختلافات الصوتية بين الاصوات اللغوية .

ومن المظاهر التي تلاحظ عندهم هي :-

* قلب الاحرف وتبديلها وهي من اهم الاخطاء الشائعة في صعوبات القراءة مثل :- برد / درب .

* ضعف في التمييز بين الاحرف المتشابهة رسما والمختلفة لفظا مثل :- (ع ,غ ) , ( س , ش) .

* ضعف في التمييز بين الاحرف المتشابهة لفظا والمختلفة رسما مثل :- ( ظ, ض) ,( ت , د) .

* ضعف في التمييز بين احرف العله فقد يقرا كلمه ( فول ) فيقول ( فيل ) .

* يعانون من مشكله في التشكيل الصوتي للمقاطع اللفظية فغالبا ما يجدون صعوبة في تمييز نهايات الكلمات والمقاطع اللفظية غير المشددة وخصوصا الحركات كالتنوين تكتب نون .

* يعانون من صعوبة في ادراك القواعد النحوية للغة فيخلطون بين الماضي والمضارع وهذا يؤثر على فهم اللغة وانتاج اللغة المكتوبة.

* يعانون من مشكله على المستوى الدلالي أي ليس لديهم القدرة على ادراك معاني الكلمات المجردة واللغة المجازية .

* يعانون من مشكله في الاستعمال الاجتماعي للغة كالتعبير عن تقدير ذاتهم وهذا يؤثر على تفاعلاتهم الصفية .

 

 

أنواع اضطرابات اللغة عند الأطفال ذوي صعوبات التعلم:

1- اللجلجة

2- التلعثم وله نوعان:

* التلعثم الواضح

* التلعثم المخفي

* عيوب الكلام الظاهرة وهي :

العي – التأتأة – الحذف – الابدال – التحريف – الإضافة – الحبسة الكلامية

 

 

1

 

اللجلجة:

 

تعريفها:

اللجلجة في الكلام هي تكرار الحرف الواحد   عدة مرات دون مبرر لذلك، مثل قول “فول” فيرددها الطفل “ف ف ف فول” أو كلمة “وردة ” يرددها الطفل “و و و وردة ”.

 

 

2

الأعراض:

* حركات ارتعاشية متكررة

* تشنج موقفي يكون على شكل احتباس في الكلام يعقبه انفجار

 

 

وسائل العلاج:

يحتاج علاج اضطرابات وأمراض الكلام إلى صبر وتعاون الآباء والأمهات.

فإن لم يتعاونوا، فشل العلاج، أو طال أمده، وينحصر العلاج في الخطوات التالية:

* العلاج الجسمي:

التأكد من أن الطفل المضطرب لا يعاني من أسباب عضوية، خصوصاً النواحي التكوينية الجسمية في الجهاز العصبي، كذلك أجهزة السمع والكلام، وعلاج ما قد يوجد من عيوب أو أمراض سواء كان علاجاً طبياً أم جراحياً.

 

* العلاج النفسي:

وذلك لتقليل الأثر الانفعالي والتوتر النفسي للطفل، كذلك لتنمية شخصيته ووضع حد لخجله وشعوره بالنقص.

 

* العلاج الكلامي:

يتلخص في تدريب الطفل، عن طريق الاسترخاء الكلامي، والتمرينات الإيقاعية، وتمرينات النطق، وعلى التعلم الكلامي من جديد بالتدريج؛ من الكلمات والمواقف السهلة، إلى الكلمات والمواقف الصعبة.

 

* العلاج البيئي:

يقصد بالعلاج البيئي إدماج الطفل المريض في نشاطات اجتماعية تدريجياً، حتى يتدرب على الأخذ والعطاء، وتتاح له فرصة التفاعل الاجتماعي، وتنمو شخصيته على نحو سوي، ويعالج من خجله وانزوائه وانسحابه الاجتماعي.

 

 

 

التلعثم

إرشادات في علاج التلعثم :

* إن استمرار التلعثم هو الاستثناء الضئيل، أما القاعدة فهي الشفاء.

* على الأهل أن يبحثوا جيداً عن الأسباب التي تثير طفلهم، وتجعله متوتراً وقلقاً تفادياً لوجود التلعثم.

* على الأهل عدم دفع الطفل إلى الكلام، لأن ذلك لن يجدي نفعاً في العلاج، وعدم توبيخه أو لومه.

* شغل ذهن الطفل بأن مشكلته سوف تنتهي، وسوف يتكلم بصورة طبيعية.

* استخدام بعض تقنيات معالجة صعوبات التعلم.

* محاولة تشجيع كل محاولة للكلام مع عدم التصحيح المباشر، وإضفاء الثقة في نفس الطفل بأنه يمكن أن يقول وأن يتكلم بشكل أفضل.

* عدم الضغط على الطفل للتحدث أو للقيام بأداء ما، أو إظهار عيوب النطق أمام الأصدقاء أو الأقارب.

 

سيتم وصف اربع طرق يتم اللجوء اليها في معالجة موضوع التأتأة  الشائك والخلافي وهي  :

* تعليم الطلاقة في التأتأة : وهي تعني تغيير شكل التأتأة بحيث تصبح اكثر تقبلا وقد علم ( فان رايبر ) مرضاه التقليل من الشد العضلي والتكلم دون تعابير الوجه الغريبة وحركات اليدين والقدمين.

* تعليم الطلاقة الكلامية :حيث يقوم المختص بتعليم العديد من المهارات الضرورية للحفاظ على الطلاقة وعندما يتم تعلم هذه المهارات والتدرب عليها فإنها تودي الى طلاقه ملحوظه بشكل عام.

 

 وطريقتان تهدفان مباشرة الى التخفيف من التأتأة من خلال :

* التوقف والكلام : حيث يتم فيه اضافه فتره وجيزة من الصمت بعد التأتأة مباشره ويدعي بالوقت المستقطع

* اسلوب تكلفه الرد: فهي اجراء يحصل فيه المتأتي على مكافأة عند التكلم بطلاقه ويخسر واحده عند كل تأتأة أي ان كل تأتأة تكلف المتأتي معززا .

 

 

المصادر:

About أ.إسراء بيفاري

اخصائية ادارة صحية - محررة صحفية - مسؤولة التواصل في قسم الموارد البشرية. - حاصلة على شهادة البكالوريوس في الإدارة الصحية من جامعة أم القرى ، ودبلوم لغة انجليزية من جامعة كامبردج البريطانية. - مهتمة بالجوانب الاجتماعية والتطوعية والتثقيفية. - عضوة في فريق كوادر التطوعي التابع لجمعية مراكز الأحياء بمنطقة مكة المكرمة





أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي