بوابة الاعضاء
اضطراب الشخصية الفصامية ..
17 يناير 2017 | 0 تعليق | 637 مشاهدة
(No Ratings Yet)
Loading...

تقرير الجودة الصحية_إعداد: نوف بن سلمان

 

 

(( لننصت إليه ))
لا أشعر برغبة في إقامة أي علاقة حتى مع أخواني و أفراد عائلتي انا حقا لا استمتع بعلاقتي معهم , غالبا ما اقوم بكتابة الخواطر لوحدي بعيدا عنهم , لا أعرف كيف أغضب أو أن أكون  مسرورا , لذلك فمهما مدحني أو انتقدني الآخرين فإني لا أبالي ,لا أجيد التعبير عن عواطفي ,و لا أؤمن كثيرا بالأصدقاء المقربين , كثيرا ما يصفني الناس بالبرود واني لا أبالي بهم .

 

 

  • ماهو إضطراب الشخصية الفصامية ؟

دائمًا ما يُعرف الشخص الفصامي بإنعزاله الاجتماعي، عدم إرتياحه و الإرتياب عند التعامل مع الآخرين، انطوائه، تبلد المشاعر لديه و دائمًا ما يُرى بواسطة الآخرين بأنه مُنعزل، ووحيد.

 

 

  • ماهي سمات أو أعراض إضطراب الشخصية الفصامية ؟

الانطواء و الانعزال, الكتمان, الانغلاق على النفس, الحساسية الزائدة, الخجل, العناد, سلوك غريب الاطوار, تشوه حدود الانا, عدم انسجام تركيب الشخصية الاستغناء عن مجابهة الواقع و الاستغراق في الخيال.

 

 

  • التشخيص :

مع الوهلة الأولى بالنظر إلى الشخص المصاب بذلك الاضطراب يبدو و كأنه به حالة من الإعياء، نادرًا ما يديم النظر إلى عين الطبيب و كأنه يريد أن يُنهي الحوار، دائمًا ما تجده منغلق ، و مع الملاحظة الدقيقة من المعالج فغالبًا ما يجد لديه مخاوف داخلية، حواره يتسم بقصر الإجابات، محدد، هادف، لا يسترسل في الكلمات، و لا يتكلم بمفرده، لا يريد معاشرة أو لقاء الأشخاص الذين لا يعرفهم جيدًا أو لا تربطه بهم علاقات وطيدة، ذاكرة جيدة، و إحساسه حاضر، و تفكيره تجريدي.

 

 

  • وصف الحالة:

– يتصف دائمًا بإنقطاع كل علاقاته الاجتماعية، دائمًا ضيق التعبير عما يدور بمشاعره الداخلية، وتعاني هذه الشخصية من الخوف والقلق من الإختلاط بالآخرين لدرجة الإنطواء، ثقتهم في قدرة الآخرين على فهمهم ومساعدتهم قليلة، وتعاني أيضاً من عدم القدرة على الإنجاز.

– يميلون إلى الأنانية واللا مبالاة، وعدم القدرة على التواصل معهم ولا يفصحون عن أي شيء.

– تعاني هذه الشخصية من خوف عميق من العلاقات ولذلك يفضل الإنسحاب من التورط الإنفعالي ، يشعر أنه لا معنى للحياة، يخاف من سيطرة وتحكم الآخرين فيه ولذلك لا يحتفظ بإستقلاله إلا إذا انسحب واعتزل. يعتقد أن الآخرين يتجاهلون تماماً مطالبه ورغباته، خوفه من إلحاق الأذى بالشخص الذي سيرتبط به ولذلك غالباً لا يتزوج.

– لا يبذل أي جهد لكسب رضا الآخرين عنه.

– الغرابة في الملبس.

– يستخف بالسلوك المهذب.

– ويبدي عدم إكتراث بما يقوله المعالج، وهو أكثر قدرة على تحمل الوحدة من غيره، ومن العسير على هذه الشخصية فهم وإدراك حقيقة مشاعرة ولذلك لا يستطيع تصور حب الآخرين له وهو أقل إتصالاً بالجسد.

– يعيش في عالم من الخيال ولكن على النقيض من مريض الفصام يبدي شبه الفصامي درجه كافية من التمسك بالواقع.

 

و تبدأ مثل هذه الاضطرابات في سن مبكرة من البلوغ.. و يتم تشخيصه بأربعة من الآتي:

– لا يرغب و لا يستمتع بالعلاقات الحميمة متضمنًا كونه جزء من العائلة .

– دائمًا ما يختار أعمال و أنشطة فردية.

– لا يوجد لديه و لو وجد فلديه القليل جدًا من الرغبة في ممارسة الجنس مع الزوجة أوالزوج.

– دائمًا ما يستمتع بدرجة قليلة جدًا من الأنشطة التي يقوم بها.

– يفتقر إلى الأصدقاء الحميمين أو الأصدقاء الموثوق بهم من غير أقاربه من الدرجة الأولى.

– يظهر اللامبالاة لإطراء الآخرين أو انتقاداتهم.

– مشوش الذهن والقرارات ويصفه من حوله بأنه (غامض)

– يعاني من برود في الإحساس، تبلد في المشاعر، تسطحًا وجدانيًا.

 

على أن لا تكون مثل هذه الأعراض حصرًا أثناء حدوث الفصام أو الاضطراب الوجداني أو حالة مرضية أخرى تؤثر بدرجة على سلوكيات المريض.

و على ذلك فمثل هؤلاء الأشخاص المصابين لا ينضمون و لا ينتمون إلى أى من الأحداث اليومية، يبدون بعيدين، غير اجتماعيين، لا تعليق و لا إهتمام لديهم على أى تغييرات في المجتمع المحيط بهم.

لا يحبون المنافسة في أعمالهم، الرجال منهم يؤخرون سن الزواج و ربما لا يتزوجون لعدم قدرتهم على مواصلة أى علاقة حميمة Intimacy ، و النساء لا يرغبن في الزواج، و إذا تزوجت فهى توافق على الزواج لإرضاء الأسرة فقط .  و يعاني المعظم منهم من عدم قدرته على إظهار مشاعر الغضب لديه.

و تجد مثل هؤلاء الأشخاص دائمي الإهتمام بكل الأنشطة و العلوم التي لا علاقة لها بالبشر مثل: الحسابات، الفضاء، مرتبطين دائمًا بالحيوانات، وكذلك الانشغال الزائد بأحلام اليقظة ويعاني ايضاً من افتقاد المواهب الإجتماعية

 

 

  • العلاج:

وينقسم العلاج لمثل هؤلاء الأشخاص مثل المرضى الذين يعانون من اضطراب الشخصية الزوراني إلى جانب علاج سلوكي إلى جانب علاج عقاقيري.

 

أولاً: العلاج العقاقيري :

يمكن استخدام في مثل هذه الحالات جرعات صغيرة من مضادات الذهان ، ومضاد الإكتئاب، والأدوية المنشطة للجهاز المركزي، و تستخدم المهدئات للتقليل من حدة القلق لدى هؤلاء الأشخاص.

 

ثانيًا: العلاج السلوكي:                   

يتشابه العلاج النفسي لحالات الاضطراب الشخصية الفصامي مع علاج حالات الاضطراب الزوراني في الشخصية.

فمثل هؤلاء المصابين بالشخصية الفصامية دائمًا لديهم ميول قوية لتأمل النفس بنظرة داخلية لديهم، و على ذلك فإن تلك الميول دائمًا ما تتفق مع توقعات المعالج لمثل هؤلاء الأشخاص.

ومع نمو الثقة فإن الشخص يظهر ما بداخله من خيالات، أصدقاء وهميين، و مخاوفه من الاعتمادية غير المحتملة.

و في علاج مثل هؤلاء المضطربين بالشخصية الفصامية في مجموعات فإن المريض المضطرب بالشخصية الفصامية يبقى صامتًا و لفترة طويلة حتى ينشأ الاندماج و الألفة و التفاهم بينهم.

و مع مرور الوقت فإن المجموعة المشاركة للمريض المصاب تصبح أكثر أهمية للمريض و التي بدورها تمثل العنصر الوحيد للارتباط الاجتماعي لديه بدلاً من عزلته التي يعيش فيها.

 

 

  • بُقعة ضوء :

إضطراب الشخصية الفصامية مثلها مثل باقي اضطرابات الشخصية فهى مستمرة لمدة طويلة و لكن نسبة الأشخاص الذين يصلون إلى درجة الفصام غير معلومة.

 

 

المصادر:

About أ.نوف بن سلمان

أخصائية نفسية - محرره صحفية بالقسم العلمي .. - مهتمه بالجانب النفسي والسلوكي لدى الأطفال، فهم النفسيات والتعامل معها ، تطوير الذات والعمل التطوعي, الفوتوغرافي. - " أؤمن بأن حياتي هي من صنع أفكاري "





أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي