بوابة الاعضاء
الأمن والسلامة داخل المنشأة الصحية
12 فبراير 2017 | 0 تعليق | 997 مشاهدة
(No Ratings Yet)
Loading...

تقرير الجودة الصحية_إعداد: نوف الغامدي

 

 

 

حرصاً من وزارة الصحة على سلامة وأمن المرافق الصحية فقد أُسست الإدارة العامة للأمن والسلامة وتعد من أحدث إدارات الوزارة لتبين مدى التزامها بأن سلامة المريض تأتي أولاً، فهدف الإدارة الأساسي هو توفير بيئة آمنة للمرضى والمراجعين والزوار والموظفين، ولتحقيق هذا الهدف فقد بنيت استراتيجية لتطوير عناصر البيئة الثلاثة: الإنسان والمكان والنظام.
 
الإنسان هو عماد أي مجتمع، ولذلك يجب تدريب جميع الموظفين على أساسيات السلامة ومكافحة الحرائق والمواد الخطرة وخطط الطوارئ والإخلاء، وحيث إن المستشفيات والمراكز الصحية لها الأولوية في الأمن والسلامة لما تحويه من مرضى ومصابين ومقعدين مما يستوجب تدريب الموظفين على طرق الوقاية من الحوادث وسرعة الإخلاء ومكافحة الحرائق، فقد تم ويتم تدريب مشرفي السلامة بالمستشفيات لتعريفهم بالأخطار والوقاية من الحوادث؛ ليقوموا بعد ذلك بتدريب زملائهم في المستشفيات، ويتم ذلك من خلال مركز تدريبي متخصص في سلامة وأمن المنشآت الصحية.
 
لذلك لا يمكن لأي إنسان أن يؤدي عمله بصورة سليمة دون توافر بيئة عمل صحيحة وهو (المكان). ولضمان مكان عمل سليم وآمن؛ فقد وضعت الإدارة استراتيجية لمراجعة جميع منشآت الوزارة وتقييم صلاحيتها بصورة دورية، المرحلة الأولى من هذه الاستراتيجية هي المستشفيات، وذلك بتقييم وسائل وأنظمة السلامة مثل نظام كشف الدخان والإطفاء بشكل دوري، وسلامة مخارج الإطفاء والتخزين الصحيح جزء مهم من هذه المراجعة.
 
إن العمل في أية منشأة صحية محكوم بمعايير وأنظمة محلية وعالمية عدة مثل معايير مجلس اعتماد المنشآت الصحية وأنظمة مجلس الدفاع المدني؛ لذا تسعى الإدارة العامة للأمن والسلامة إلى تطوير سلسلة من السياسات والإجراءات تكون موحدة للمنشآت الصحية وتنقسم هذه السلسلة إلى ثلاثة أجزاء: سياسات وإجراءات على مستوى الوزارة، وسياسات وإجراءات على مستوى المديرية، وسياسات وإجراءات خاصة بالمنشآت.

 

 

مفهوم الأمن والسلامة:

هو علم يهتم بأمن وسلامة وصحة الإنسان بمجموعة إرشادات وقواعد ومتطلبات تكون بمثابة وقاية، وتقوم على العمل بتوفير بيئة آمنة حول الإنسان قدر الإمكان، خالية من مصادر الخطر وأسباب وقوع الإصابة او الحوادث.
 

 

خطة الأمن والسلامة في وزارة الصحة:

 تشرف كل مديرية على عشرات المراكز الصحية والمستشفيات والمباني الإدارية والمستودعات، حيث يصعب تغطية المراكز الصحية والمباني الإدارية بالحراسات الأمنية على مدار الساعة؛ نظرًا لتباعدها وصغر حجمها؛ لذا تعتمد الخطة على تغطية جميع المباني غير المأهولة ليلًا بالآتي:

1- نظام إنذار الحريق (FIRE ALARM SYSTEM).

2- نظام منع السرقة (BURGERLY SYSTEM).

3- نظام المراقبة الأمنية (الكاميرات) (CCTV).

ونظرًا للتطور الذي حصل في شبكات الحاسب الآلي والإنترنت والتسجيل الرقمي؛ لذا فهو الخيار الأنسب لنقل وحفظ المعلومات. ترتبط الأنظمة المذكورة أعلاه بغرفة عمليات مركزية للمديرية التي تقوم بمتابعتها على مدار الساعة والإبلاغ عن أي أنشطة مشبوهة للجهات المختصة.

 

أما بالنسبة للمستشفيات فيتم ربط الأنظمة التالية:

1- نظام الإطفاء الآلي.

2- نظام إنذار الحريق. 

3- نظام المراقبة الأمني (الكاميرات).

بغرفة عمليات الأمن والسلامة بالمستشفى، وتربط بعد ذلك بغرف العمليات المركزية في المديرية، تقوم غرفة العمليات المركزية في المديرية بتسجيل جميع الأحداث والاحتفاظ بها لمدة شهر حسب تعميم وزارة الداخلية. تقوم الوزارة بعد ذلك بربط غرف عمليات الأمن والسلامة بالمديريات بغرفة عمليات الأمن والسلامة بالوزارة لمتابعة جميع الأحداث في جميع المناطق والمحافظات.

يجب على كل منشأة صحية ان تقوم بإصدار نشرات وحملات توعوية بكل مايتعلق بالأمن والسلامة مثل:

  • المواد الخطرة.
  • طفايات الحريق، أنواعها وطريقة استخدامها.

 

 

متطلبات السلامة في المستشفيات:

من متطلبات السلامة بالمستشفيات عالميا ان يتم تدريب جميع موظفيها لمدة ساعة سنوياً على الأقل على متطلبات السلامة والحريق.

20 دقيقة عرض نظري لأساسيات السلامة والنجاة من الحريق.

20 دقيقة ممارسة عملية لتعرف على أنواع الطفايات وطرق استخدامها.

20 دقيقة فيلم وثائقي لتدريب على عملية الإخلاء.

 

إجراءات السلامة في المراكز الصحية:

أولاً: الحريق

  • وجود أرقام الدفاع المدني في كل مكان واضح
  • وجود جرس إنذار يعمل
  • وجود أجهزة الكشف عن الدخان ومجربة دوريا

 

ثانياً: السلامة من الكهرباء

  • عدم وجود تحميل زائد على التيار
  • استخدام توصيلات كهربائية جيدة وفي أماكن سليمة

 

ثالثاً: ضبط العدوى داخل المركز

رابعاً: إجراءات الوقاية من الأشعة

خامساً: السلامة من الحشرات

سادساً: سلامة وصيانة نظام الكمبيوتر

 

يجب أن نكون يداً واحدة ونعسى جميعاً أن نجعل بيئتنا الصحية أكثر أمن وسلامة لأننا مسؤولين عن أرواح اشخاص هدفنا الأول هو سلامتهم وراحتهم.

منشآت صحية دون حوادث (هو الحلم المراد تحقيقه -بإذن الله -؛ لأنه لا يمكن قبول تعرض أحد مرضانا لإصابة في منشآتنا أو زيادة مرضه).

 

المصادر:






أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي