بوابة الاعضاء
التخصص 
12 مارس 2015 | 0 تعليق | 514 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

من أهم أسباب النجاح في العمل هو الإيمان بالتخصص والعمل على تطوير كفائتة  مهماً كان بسيطاً ولكن  في  بيئة العمل الواقعية والمجربة  ستجد أن الإيمان بالتخصص في وزارة الصحة يكون في المستويات الدنيا من كوادر فنية وإدارية ولكن كلما صعدت نحو الهرم يبدأ التخصص  يتلاشى إن لم ينعدم  فتجد الطبيب الاستشاري يعمل كمدير والفني كسكرتير  والإداري في المراسلات والصادر والوارد وأخصائيي إدارة الخدمات الصحية و المستشفيات  يتم تهميشهم  من خلال وضعهم في اقسام هامشية سواءً في المستشفيات أو في المراكز الخاصة بالرعاية الصحية الأولية عدا ذلك من التخصصات التي يتم تعيينها بدون وصف وظيفي وفعلا لا تتفاجأ عندما تجد موظفين لا يعلمون ما هي مهمتهم في وزارة الصحة

نعم أتفق أن وزارة الصحة وزارة معقدة وعملائها سمتهم الغضب الدائم ولكن أن تواجه ذلك الغضب  بغضب مضاد من  العاملين أو الكوادر الصحية بجميع تخصصاتها فهذا نوع من قتل الموهبة في قلب كل موظف وإلا لماذا لم تفعل إدارات حقوق الموظفين تفعيلا عملياً وواقعياً ، لن تجد جواب لأن هذا القسم لو فعل حقا فستجد الوزارة نفسها أمام مطالبات مالية هائلة منها بدل العدوى وبدل طبيعة العمل ومواجهة الجمهور وبدل السكن الذي يصرف لفئة دون أخرى وبدلات الإشراف والندرة والتميز وبدل الدوام المسائي وغيرها من البدلات.

إن الإيمان بالتخصص يعتبر ركيزة أساسية في بناء أي منشأة صغر حجمها أو كبر ولكن الأهم من التخصص هو العمل على تطويره بدلاً من أن يعامل الموظف كرقم وظيفي مجرد من كل القيم والمبادئ ، وبدلاً من جعل التخصص تتلاشى معالمه مع مرور الوقت ويصبح عبئاً وحملاً ثقيلاً لابد من جعله قابلا للحياة طيلة حياته العملية وذلك لا يكون إلا بالتطوير والاستثمار فيه
برامج الإبتعاث التي خصصت لتطوير الكوادر في وزارة الصحة جميعها للممارسين الصحيين ولو أردنا التدقيق لوجدناها أيضا متفاوتة النسب داخل كادر الممارسين فالأطباء لهم النصيب الأكبر ثم الأخصائيين من غير الأطباء ثم فئة الفنيين بالرغم من كونهم الكثرة وأكثر الحمل على عاتقهم
ولكن أليس من العدل أن تكون هناك برامج شجاعة هدفها تطوير الكوادر الإدارية وإعادة الحياة اليها بعد أن قتلت من قبل تلك السلالم الوظيفية الرتيبة والمجحفة

إن سوء استخدام البيروقراطية كوسيلة لتنظيم العمل الحكومي  ولد نوعاً من نزع روح الإيمان بالتخصص وتطويره .

يحيى الزهراني.

بكالوريوس إدارة خدمات صحيةومستشفيات  + دبلوم عالي في تخصص الصيدلة

About أ.يحيى الزهراني

أخصائي إدارة خدمات صحية ومستشفيات





أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي