بوابة الاعضاء
‎تأثير الإعلام على صحة الطفل
21 سبتمبر 2017 | 0 تعليق | 187 مشاهدة
(No Ratings Yet)
Loading...

تقرير الجودة الصحية – إعداد أ/ نوف الغامدي

 

 

 

 

تشير الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال إلى أن متابعة و مراقبة إستهلاك الوسائط الإعلامية لدى الأطفال يعد بنفس أهمية إجراء الفحص الطبي الروتيني لهم و متابعة التطعيمات و متابعة التغذية و النشاط البدني للأطفال.

 

 

 

 

 

‎أهم الآثار السلبية في الصحة نتيجة الإفراط في مشاهدة التلفاز و استخدام الوسائط الإعلامية و ألعاب الفيديو:

1- تؤسس لنمط الحياة الخاملة و ضعف النشاط البدني و قد تكون سببًا في زيادة السمنة لدى الأطفال و يُعد ذلك أحد عوامل الخطورة الرئيسة المؤدية للإصابة بأمراض القلب و تصلب الشرايين و الجلطات و داء السكري و ارتفاع ضغط الدم و بعض أنواع السرطانات.

2- تروج العديد من القنوات الإعلامية للأطعمة الغنية بالدهون أو المشروبات ذات السعرات الحرارية العالية، والتي غالبًا ما تؤدي لانجراف الناشئة وراءها و الإفراط في استهلاكها.

3- تؤدي الأفلام و المسلسلات المحتوية على مشاهد التدخين أو تعاطي الكحول (خصوصًا من قبل المشاهير) و كذلك أنشطة الترويج للتبغ دورًا مهمًّا فيما يسمى تطبيع سلوك التدخين أو الكحول و أنها من السلوكيات الاعتيادية و المقبولة في أوساط المجتمعات، بالإضافة إلى تشكيل صورة ذهنية لدى الناشئة بأن تعاطي التبغ أو الكحول يرتبط بالجاذبية و النشاط و الجمال ما يدفعهم إلى تلك السلوكيات الخطرة، تشير عدد من الدراسات إلى أن ثلث المراهقين يدخنون سببيًا نتيجة أنشطة الترويج و الدعاية للتبغ.

4- إضطرابات في النوم.

5- الإفراط في ممارسة ألعاب العنف او مشاهدة الافلام التي تحتوي على العنف.

 

 

 

 

 

و‎ في مذكرة مشتركة لستة منظمات علمية أمريكية نشرت عام 2000م حول تأثير مشاهد العنف في الإعلام على الأطفال:

– الأطفال الذين يشاهدون الكثير من العنف في الإعلام من المحتمل أن تتضاعف عاطفيًا حساسيتهم تجاه العنف كما يمارسون العنف أكثر من غيرهم و يرون أنه أسلوب مقبول لحل الخلافات.

– كما يؤمنون بأن العنف شيء محتوم لا مفر منه و يرون أن العالم مكان للعنف.

– كما يؤدي ذلك إلى مزيد من القلق و عدم الثقة بالآخرين.

 

 

 

 

 

‎أهم التوصيات للوالدين:

1- من الضروري مشاركة الأبناء في اختيار البرامج.

2- مشاركة الطفل المشاهدة و مناقشته و نقد المحتوى.

3- تعليمهم مهارات المشاهدة النقدية.

4- قلل و ركز المشاهدة لتكون من ساعة الى ساعتين يومين بحد اقصى.

5- ينصح بعدم مشاهدة التلفاز لمن هم أقل من سنتين حيث قد يؤثر ذلك في نمو الدماغ.

6- الإمتناع عن عادة تناول الطعام أمام الشاشة فقد أثبتت الدراسات أن ذلك قد يؤثر في زيادة استهلاك الأطعمة و المشروبات.

7- على الوالدين أن يكونا قدوة فعالة في إستخدام الوسائط الإعلامية.

 

 

 

 

المصادر:

1- المصدر الأول.

2- المصدر الثاني.

 






أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي