بوابة الاعضاء
العصب السابع
31 ديسمبر 2017 | 0 تعليق | 597 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

العصب السابع _ إعداد: أ/نوف الغامدي 

 

 

 

العصب السابع:

هو عصب دماغي مصدره الدماغ ويغذي عضلات الوجه يستطيع الانسان اغلاق العين والتحكم بحركة الفم والشفة بفضل العصب السابع وكذلك تحريك عضلات الوجه كالابتسامة، عند شلل هذا العصب يفقد المصاب القدرة على التحكم بعضلات الوجه في الجهة المصابة وخاصة العين والفم مما يعطي منظر متدلي لنصف الوجه المصاب وشلل في كامل عضلات الوجه للجهة المصابة.

 

 

الأسباب:

 

 

لم يتم تحديد أسباب التهاب العصب ولكن تشير معظم الدراسات إلى أسباب فيروسية ومن اهمها فيروس الهربس حيث ان هذا الفيروس يكون ضامرا قرب العصب ويحدث تنشيط له لأسباب مجهولة وعوامل مساعدة وخاصة نزلات البرد.

 

الالتهاب الفيروسي هذا يحدث في جدار العصب نفسه مما يؤدي لانضغاطه بالقناة العظمية وبالتالي شلل العصب، يتطور الإلتهاب خلال 24 ساعة ويبدأ بالانحسار خلال ايام لأسابيع.

 

يحدث ضعف العصب نتيجة لتورم أو إلتهاب في العصب الدماغي السابع الذي يغذي عضلات الوجه وتظهر أعراضه عادة على العين والفم.

 

 

الأعراض التي تحدث عند إصابة العصب السابع:

 

(تبدأ الاعراض فجأة او تتطور بسرعة خلال 24 ساعة).

 

– شلل في عضلات الوجه أو حدوث ضعف بها أو رجفة وعدم القدرة على التحكم بها.

– قد يحدث جفاف في الفم.

– اضطراب في حاسة التذوق.

– تغير في نبرة الصوت.

– عدم القدرة على الكلام.

– الشعور بالصداع.

– قد يحدث جفاف في العين عدم القدرة على غلقها وذلك بسبب ضعف عضلات الوجه.

– ألم عند الأذن في الجزء المصاب.

– قد يحدث زيادة إفراز اللعاب والدموع.

– عادة يتم التشخيص في العيادة بسهولة وفي أغلب الحالات لا يتم اللجوء الى أية فحوصات، اذا لم يتم التحسن خلال اسبوعين أو كان هنالك شك في التشخيص فينصح بـ :

 

1- الرسم الكهربائي للعضلات مثل EMG لمعرفة مدى وضع العصب المصاب.

2- صورة رنين مغناطيسي للدماغ MRI لاستثناء الاورام الدماغية والجلطات.

 

 

العلاج :

 

 

تتمثل 85% من الحالات بالشفاء  خلال اسبوعين الى ثلاثة  أشهر سواء بالعلاج أو بدونه كما يشفى الأطفال تماما في الغالب فلا داعي للقلق.

 

ويتم العلاج ايضاً باستخدام مشتقات الكورتيزون فهي أفضل علاج للحالة لمدة أسبوع أو أسبوعين ويتم استخدام أيضاً أدوية مضادة للفيروسات مع الكورتيزون.

 

وفي بعض الحالات يتم التدخل الجراحي ولكن هو وضع مثير للجدل بين الأطباء نتيجة لخطورته.

 

العلاج الطبيعي: يُساعد عمل جلسات العلاج الطبيعي على الوجه عند الطبيب المتخصص على سرعة عودة العضلات للعمل بصورة طبيعية والعلاج الطبيعي يشمل:

 

تمرينات معينة لعضلات الوجه، استخدام النبضات الكهربائية والأشعة تحت الحمراء، التدليك.

 

يُعانى المصابون من الشلل الوجهي من صعوبة إبقاء العين مغلقة نتيجة عدم القدرة على التحكم في عضلات الوجه ويصبح الأمر سيئاً إذا حدث جفاف في القرنية ويكون العلاج كالتالي:

  • نظارات واقيه لحماية العين من الأتربة.
  • استخدام قطرات الدموع الصناعية للحفاظ على رطوبة سطح العين.
  • استخدام ضمادة وبلاستر خفيف لإبقاء العين مغلقة أثناء النوم.

 

 

 

 

 

المصادر:

المصدر الاول

المصدر الثاني 






أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي