بوابة الاعضاء
فيروس ماربورغ
26 مايو 2018 | 0 تعليق | 237 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

فيروس ماربورغ _إعداد : أ/مبارك حمدان 

 

 

من فترة الى أخرى نسمع بمرض جديد، او مرض كان في سبات عميق ثم يفيق ويبدأ ينشط بشكل خطير، ويرجع بعدوانية أكثر مما كان عليه في السابق.

 

وهذا ينطبق على فيروس ماربورغ، الفيروس الخطير والذي يدمر عضو يعتبر من اهم أعضاء الجسم وهي الكبد.

 

تم التعرف على المرض لأول مرة في عام 1967، عندما حدثت فاشيات من الحمى النزفية في وقت واحد في مختبرات في ماربورغ وفرانكفورت في ألمانيا، وبلغراد في يوغوسلافيا (صربيا الآن) وأصاب هذا الفيروس   31 شخصا بما في ذلك 25 عاملا في المختبر.

 

فيروس ماربورغ هو واحد من أحد فيروسين من عائلة Filovirus، والتي يمكن أن تسبب، إلى جانب فيروس الإيبولا، حمى نزفية حادة ومميتة.

 

الحالات المسجلة من مرض فيروس ماربورغ نادرة.

 

وقد تم الإبلاغ عن حالات تفشي وحالات متفرقة في أنغولا وجمهورية الكونغو وكينيا وجنوب إفريقيا.

 

وحدث أكبر فاشية على الإطلاق حتى الآن في عام 2005 في أنغولا، وشمل 374 حالة منها 329 حالة وفاة.

ثم عاد هذا الفيروس من جديد في سنة ٢٠١٧ في شرق اوغندا.

 

العائل او المضيف لهذا الفيروس هي الخفافيش.

 

 

فترة الحضانة:

 

تبدأ اعراض الإصابة بفيروس ماربورغ عادة في فترة ما بين ٥ الى ١٠ أيام.

 

ويمكن ان نقول ان هناك قسمين من الاعراض:

– اعراض في فترة مبكرة وهي في الخمسة الايام الاولى:

  • حمى
  • الشعور بالبرد
  • صداع
  • الم في العضلات

 

– اعراض في فترة او مرحلة متأخرة:

  • غثيان
  • قيء
  • الم في الصدر
  • التهاب الحلق
  • الم في البطن

 

– وقد تتحول هذه الاعراض الى اعراض خطيره او بمعنى اصح مضاعفات خطيره:

  • اليرقان
  • التهاب البنكرياس
  • فقدان الوزن بشكل شديد
  • فشل الكبد
  • نزيف حاد مع ضعف في الجهاز المناعي

 

نلاحظ ان بعض من هذه الاعراض والمضاعفات قد تكون شبيهة بأعراض فيروس الايبولا وحمى التيفوئيد.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بهذا الفيروس هم الأشخاص المخالطين للخفافيش والقرود الموجودة في الغابات وأيضا الأشخاص العاملين في مجال البحوث على مثل هذا الفيروس في المختبرات.

 

 

التشخيص:

تشخيص هذا المرض صعب نوعا ما، لكونه من عائلة فيروس الايبولا واعراضه تشابه اعراض فيروس الايبولا وحمى التيفوئيد، فقد يكون التشخيص السريري غير دقيق وبالتالي لا يتم التعرف على الفيروس بشكل اكيد، فتكون اختبارات البلمرة المتسلسلة PCR والامتصاص المناعي المرتبط بالإنزيم ELISA الطرق الوحيدة للكشف عن هذا الفيروس والتأكد ان المريض مصاب به.

 

 

العلاج:  

فيروس ماربورغ مثل شبيهه فروس الايبولا لا يوجد هناك علاج محدد وحتى الان لم يتم العثور على علاج خاص بالفيروس، لذلك العلاج يكون عن طريق تقديم الرعاية الصحية الجيدة للمريض وتقديم وتعويض السوائل التي يفقدها الجسم نتيجة الإصابة بالفيروس وأيضا الحفاظ على مستوى الاوكسجين في الجسم.

 

 

الوقاية: 

للأسف الشديد لا يوجد هناك لقاح وقائي ضد هذا الفيروس، ولكن الوقاية تكون بعزل المريض في غرف العزل في المستشفيات، ويجب على مقدمي الرعاية الصحية اخذ الحيطة والحذر في التعامل مع المرضى المصابين من خلال لبس الملابس الواقية المناسبة في التعامل مع مثل هذا الفيروس.

 

بالنسبة للمملكة العربية السعودية لم تسجل أي حالة مصابه بهذا الفيروس منذ ان بدا انتشاره في الدول التي ذكرناها في السابق، ولكن هذا لا يعني انه ليس باستطاعته الوصول الينا، بل على العكس مثل هذه الفيروسات الخطيرة لا تحترم حدود أي دولة ما بل تخترق الحدود وتبدأ بالقضاء على الناس، يجب ان يكون هناك إجراءات احترازية وقائية في اتم جاهزيتها في جميع منافذ الدولة سواء في المطارات، او الموانئ والمنافذ البرية للتأكد من عدم دخول اي شخص مصاب بهذا الفيروس من الدول المذكورة سابقة والموبوءة بهذا المرض.

 

 

 

 

 

المصادر:

 المصدر الاول 

المصدر الثاني

المصدر الثالث

 

 

 

 

 

About أ.مبارك حمدان

مبارك ناصر حمدان الشهراني (طالب بجامعة الملك خالد كلية العلوم الطبية التطبيقية_تخصص الصحة العامة)





أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي