بوابة الاعضاء
 ( العلاقات داخل المنظمات الصحية  )
20 مارس 2020 | 0 تعليق | 196 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

تنوع العاملين في المجال الصحي واختلاف ثقافاتهم وحاجز اللغة واختلاف الجنس وانعدام الثقة في بعض الأحيان، من أهم العوامل التي أدت الى ضعف مشاركة المعلومات المهمة للمريض وبالتالي خلل في الخدمة المقدمة والتي أثرت بشكل سلبي على رضا المرضى.

 وبالرغم ما تواجهه منظمات الرعاية الصحية من تحديات كبيرة ومعقدة، من زيادة في التكلفة، وقضايا الجودة وسلامة المرضى، وارتفاع في حجم التوقعات لمتلقي الخدمة، ما وضع تلك المنظمات تحت ضغط مستمر، الا أنه يجب التركيز والاهتمام بتحسين علاقات العاملين داخل تلك المنظمات مما يقلل من فرص النزاعات والصراعات داخل تلك المنظمات.

دور المنظمات الصحية

يبرز هنا أهمية دورادارة المنظمات الصحية في الاهتمام والتدريب على تحسين مهارات التواصل الفعال بين العاملين الذي يعتبر أول الأهداف الدولية لسلامة المرضى.

وضع حد للحواجز بين العاملين، ومنها الحرص على تقليل الفجوات التي تحدث أحيانا بسبب اللغة وتدريب غير الناطقين باللغة العربية على أهم المصطلحات التي تساعد في تحسين عملية التواصل وبالتالي يعزز مفهوم سلامة المرضى

تعزيز الثقة بين العاملين وذلك بخلق بيئة عمل محفزة للسلوك الاخلاقي الإيجابي،

 وضع سياسة خاصة بمدونات الأخلاق أو السلوكيات داخل المنظمة تحمي العاملين من أي سلوك غير أخلاقي أثناء عملية التواصل (CODE OF ETHICS)

تنظيم العلاقات:

للمهن الصحية أنظمة ولوائح منها، نظام مزاولة المهن الصحية الصادر بمرسوم ملكي وهي عبارة عن قواعد وتشريعات ويترتب على انتهاكها عقوبات.

وكذلك هناك أخلاقيات الممارس الصحي وهي مستمدة من القيم وتعني بكيفية التصرف اللائق عند مزاولة المهن الصحية.

الاخلاقيات تحدد للممارس الصحي ما ينبغي فعله، بينما يحدد نظام مزاولة المهنة ما يجب عليه فعله.

وضعت هذه الأنظمة والأخلاقيات لتحديد المسؤوليات، وتنظيم العلاقات فيما بين زملاء العمل وكذلك مع المرضى

مع الزملاء داخل المنظمة

في نظام مزاولة المهن الصحية، الفرع الثالث، المادة الرابعة والعشرون تنص على أنه:

(يجب أن تقوم العلاقات بين الممارس الصحي وغيره من الممارسين الصحيين على أساس من التعاون والثقة المتبادلة. ويحظر على الممارس الصحي الكيد لزميله أو الانتقاص من مكانته العلمية أو الأدبية او ترديد الإشاعات التي تسيء اليه…)

ومخالفة هذه المادة والتعرض لزميل المهنة تترتب عليها عقوبات تصل للسجن ستة أشهر وغرامة مالية لا تزيد عن مائة ألف ” مراجعة المادة الثامنة والعشرون”

أخلاقيات الممارس الصحي نحو زملاء المهنة.

تتضمن اخلاقيات الممارس الصحي في القسم الرابع.. (واجبات الممارس الصحي نحو زملاء المهنة)

وذكرت واجبات كثيرة من أهمها، حسن التصرف مع زملائه ومعاملتهم كما يحب هو أن يعاملوه به.

أخيرًا:

يجب أن تكون هناك علاقات ايجابية داخل المنظمة الصحية تدعم عملية التواصل مبنية على نضج مهني من قبل العاملين من خلال معرفتهم الكاملة بتلك الأنظمة والأخلاقيات وتطبيقها، وكما يجب أن تعزز المنظمة ذلك من خلال انشاء ثقافة أخلاقية والاهتمام بوضع لجنة للأخلاقيات لاتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لأي عمل غير أخلاقي داخلها.

 

 

 

أ\عبدالله زكري.






أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي