بوابة الاعضاء
الأخلاقيات (واجبة أم كمالية؟)
26 يوليو 2015 | 0 تعليق | 561 مشاهدة
(لا يوجد تقييم حتى الآن)
Loading...

تقرير الجودة الصحية_إعداد: محمد منصور

 

 

تعد مهنة الطب من أرقى مهن المجتمع الإنساني, سواء في مكانتها بين المهن إجتماعياً ومادياً, أو في سمو ورفعة ما تتعلق به من حياة الإنسان وصحته ومشاعره, لذا وضعت لهذه المهنة آداب وأخلاق, تفرضها الهيئات الطبية في العالم على منتسبيها, وتحكم تصرفات الأطباء, وتحدد مسئولياتهم, وتنظم علاقتهم فيما بينهم, وعلاقتهم بمرضاهم.

هذه الاخلاقيات هي التي تميز المهنة و تعطيها رونقها و مكانتها في المجتمع و كلما زاد الالتزام بها كلما التزم المجتمع باحترام المهنة و يجب ان انوه ان ديننا الحنيف وجه الى الاخلاقيات بشكل دائم و في كل الأوقات و الوظائف .

 

ماذا نعني بكلمة اخلاقيات ؟

اقتبس من تعريف منظمة الصحة العالمية لها بأنها : ( المبادئ الأساسية التي تقوم عليها القوانين و الأعراف و القواعد التي تلتزم بها الفئات المهنية المتخصصة ) .

و بإمكاننا اسقاط هذا التعريف على المهنة الصحية .

 

و هناك تعريف اخر اقتبسه من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية : ( توجيهات مستمدة من القيم و المبادئ تعنى بكيفية التصرف اللائق أثناء ممارسة الأنشطة المهنية المختلفة ) .

 

  • اخلاقيات المهنة الصحية :

تختلف صياغتها من منطقة لمنطقة و من منظمة لمنظمة و لكن تتفق في الغاية و الهدف و التفاصيل و هي :

  • حسب منظمة الصحية العالمية :
  1. حياة الانسان محترمة و كذلك كرامته و حقه في صون أسراره .
  2. الإقرار بحرية المريض بالاختيار و القرار في اموره الطبية و احترام قراره .
  3. جلب منفعة المريض و ابعاد المريض عن الضرر .
  4. العدل و المساواة بين البشر على اختلاف اجناسهم و اديانهم .

 

 

  • حسب الهيئة السعودية للتخصصات الصحية فالطبيب له اخلاقيات و خصائص :
  1. الإخلاص و استشعار العبودية .
  2. التحلي بمكارم الاخلاق و منها ( الصدق , الأمانة و النزاهة , التواضع و احترام الأخرين , العطف و المحبة , الاعتدال و الانصاف )
  3. محاسبة النفس ( رقابة ذاتية )
  4. البعد عن صغائر الأمور بمعنى : كالبعد عن الجدل و الالفاظ النابية و الغيبة و النميمة و غيرها من صغائر الأمور .

 

أخيرا :واجبات ممارس المهنة الصحية بشكل عام و الطبيب بشكل خاص

لا يسعني الحديث عن واجبات المعالج او ممارس المهنة الصحية بشكل امل و لكن سنتطرق الى أهمها :

  • حسن معاملة المريض :
  1. الاستماع الى شكوى المريض و فهم معاناته .
  2. تجنب التعالي على المريض و النظرة الدونية و عدم الاستهزاء او السخرية به .
  3. المساوة بين كل المرضى .
  4. الرفق بالمريض .
  5. عدم ارتكاب مخالفات شرعية كالخلوة .
  6. الاقتصار في صراف الدواء على ما يحتاجه المريض فقط بدون زيادة .
  7. تحري الصدق في اخبار المريض عن حالته .
  8. تثقيف المريض عن مرضه و صحته .
  9. من حق المريض ان يستشير طبيبا اخر كما انه من حقه ان يغير الطبيب.

 

  • استئذان المريض :

لكل انسان حرمة في جسده و نفسه و لا يجوز لاحد كائن من كان ان يتصرف في جسده دون اذنه و هناك شروط لصحة اذنه منها : ( ان يكون على معرفة بما سيحدث و ان يكون مستوعبا و فاهما لذلك ) و لعلنا نفصل فيها في تقارير قادمة .

 

  • طمأنة المريض بـ : ( تزويد المريض بما يكفي من المعلومات و التفاعل الإيجابي مع مشاعر المريض تأكيده بانه سيكون دائما بجوار مريضه ).

 

  • حفظ سر المريض و كتمانه .

 

في الختام كانت هذه مقتطفات بسيطة للأخلاقيات و الواجبات التي من المفترض ان تكون في كل معالج او طبيب و لعظمة هذه المهنة كان لابد من اتسامها و اتصافها بأخلاقيات نبيلة  و واجبات عظيمة و على كل طبيب مراجعة مدى التزامه الداخلي بهذه الاخلاقيات .

 

المصادر:

  • ملف مرفق من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية.
  • http://apps.who.int/iris/bitstream/10665/121479/1/em_rc42_7_ar.pdf?ua=1

 






أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي