بوابة الاعضاء
في ظل جائحة كورونا السابع “الممارسات الرمضانية الآمنة “
20 أبريل 2020 | 0 تعليق | 550 مشاهدة

التثقيف الصحي _ إعداد / ا . عبدالرحمن المزروع

 

كما يتميز شهر رمضان الفضيل بالروحانية وأداء الشعائر الدينية فإنه يتميز أيضا بالمناسبات العائلية والفعاليات الاجتماعية، حيث يجتمع أفراد الأسرة ويجتمع الأصدقاء والأقارب للإفطار والسحور ويجتمع المصلون لأداء صلوات الفروض والتراويح، ومن المعروف أن عدوى كورونا المستجد تنتقل بعد مشيئة الله عن طريق المخالطة وينتشر الفايروس عن طريق الرذاذ التنفسي وملامسة الأسطح الملوثة، لذا قامت بعض الدول بالعديد من الاحترازات وفرضت التباعد الجسدي ومنعت التجمعات والمناسبات وتم إغلاق المساجد، وهذا ما يؤثر بشكل مباشر على أداء الشعائر الدينية والتواصل الإجتماعي في شهر رمضان، ومن فضل الله عز وجل في مثل هذه الظروف أن رخّص لعباده أداء الشعائر الدينية في المنزل وذلك بعد العرض على العلماء الشرعيين المعتبرين وفقهم الله، كما هيأ لنا سبحانه وتعالى الإتصالات ووسائلها الحديثة للتواصل مع الأقارب والأصدقاء والمعارف، بحيث تكون بديلا عما أعتاد عليه الناس في هذا الشهر الفضيل، كما يلزم التنبيه بأنه لابد من عدم التهاون ونحن الآن في مرحلة حرجة من مراحل انتشار الفايروس حفظ الله الجميع منه.

 

وبمناسبة هذا الشهر الفضيل أصدرت منظمة الصحة العالمية بعض الإرشادات الوقائية والتعليمات الصحية التالية:

 

– أوصت منظمة الصحة العالمية بإستمرار التباعد الجسدي ومنع التجمعات سواء كانت للعبادة أو لغيرها.

– يلزم اتباع ارشادات وتعليمات الجهات المختصة في كل دولة تلافيا لإنتشار الفايروس.

– القاء التحية عن بعد وبدون ملامسة وعدم التجمعات لأي غرض.

– في حال تم التجمع فلابد أن يكون بعدد محدود جدا وفي مكان مفتوح لضمان التهوية وتدفق الهواء والإكتفاء بوقت يسير وعدم الإطالة مع الالتزام بالتباعد الجسدي وتنظيم الدخول والخروج.

– التشجيع والحث على النظافة الشخصية والمحافظة عليها.

– تجهيز مرافق الوضوء بالصابون وتزويد مداخل ومخارج المساجد بالمعقمات.

– توفير المناديل الورقية ذات الاستعمال الواحد وحاويات المهملات المزودة بأكياس وحيدة الإستعمال والتخلص من المهملات بشكل صحي وسليم.

– حث المصلين على استخدام سجادات الصلاة الشخصية.

– تذكير المصلين بالإحتياطات الصحية وآداب العطاس والسعال.

– المواظبة على نظافة المساجد ومرافقها قبل دخول المصلين وبعد خروجهم.

– التنظيف المستمر للأدوات التي يتم لمسها مثل مقابض الأبواب.

– عند تقديم المساعدة للآخرين أو تقديم الدعم لهم يلزم مراعاة التباعد الجسدي.

– أيضا في حال القيام بأي نشاطات بدنية أخرى يلزم مراعاة التباعد الجسدي.

– الإهتمام بالتغذية السليمة وشرب السوائل بشكل كاف لحاجة الجسم أثناء الصيام.

– العمل على تعزيز الصحة العقلية والنفسية الاجتماعية.

– البعد عن الخلافات الأسرية والعمل على توجيه الآخرين بهذا الشأن.

– بشكل دائم يعتبر التدخين وتعاطي منتجات التبغ أحد الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بفايروس كورونا المستجد.

المرجع:

منظمة الصحة العالمية.

وزارة الصحة .






أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي