بوابة الاعضاء
الموهبة لاتكفي للنجاح
13 يوليو 2020 | 0 تعليق | 689 مشاهدة

الإصرار لا بديل له للنجاح بعد توفيق الله. عندما تمتلك الموهبة ولا تمتلك الإصرار سوف تظل مواهبك مدفونة داخلك ولن تعانق التميز والنجاح.

وبحكم حياتي القروية البسيطة وتجربتي الإدارية الأبسط أجد أنني أسرد لكم قصصاً تعانق الخيال عندما يكون الوقت يكرمني، وبحكم عملي بمستشفى الولادة والأطفال قصتنا اليوم بطلتها سيده اسمها (سو ) تعاني منذ ولادتها من بعض المشاكل الصحية الخطيرة  ، تزوجت سو  وهي كغيرها تحلم بالإنجاب وبالفعل أنجبت خمسة أطفال جميعهم بعمليات قيصرية  ( ولم تكن هذه العمليات بناءً على ثقافة خاطئة لديها بأن القيصرية أفضل من الولادة الطبيعية لأنها تعلم أن القيصرية لها مضاعفاتها خلاف الولادة الطبيعية ) بل لأن حالتها المرضية تتطلب العمليات القيصرية و كانت لها اكبر الأثر على حالتها الصحية جراحة بعد جراحة مما سببت لها زياد في وزنها ،وصعبت حركتها وآلام مستمره لم يساعد النظام الغذائي على تخفيف هذا الألم ، ولم يثني سو من إعلان رغبتها  وإبراز موهبتها ، بطلت قصتنا لديها رغبة تعيش بداخلها المشاركة في سباق مارثون ، سو  تتألم جسدياً وتنتشي إصراراً وعزيمة ، أعلنت رغبتها لأسرتها، زوج سو اربكته الفكرة خوفاً عليها لأنه يعلم عجزها ووضعها الصحي وخطورة ذلك عليها ، أقنعته سو  بإصرارها وعزيمتها فتقبل الفكرة وساندها كباقي أفراد الأسرة ، بدأت سو التدريب وهدفها تركض ميلاً ووجدت نفسها مع التدريب تركض 3 أميال ،

أعلن موعد سباق الماراثون وبدء التسجيل للمتسابقين والفحص الطبي لهم.. هنا خشيت سو على هدفها، أسرة سو الداعمة لها أخبرت الفريق الطبي المشرف على الماراثون بحالة سو وحلمها ولم تعلم سو بذلك.. أخبرها زوجها بقبولها بالسباق وتم تخصيص فريق طبي بمتابعتها دون علمها …

وفي يوم السباق كانت سو أول المتسابقين بالسباق الذي مسافته 5 أميال انطلق السباق في أجواء ماطره ورياح بارده وورقة صغيره مبلله بيد سو من زوجها بها كلمات لن أكون معك بخط البداية بل سوف أنتظرك عند خط النهاية.. الجميع ينظر للمتفرجين إلا سو تنظر لتلك الورقة المبللة بيدها كلما أرهقها السباق. إجتازت سو التحدي واقتربت من خط النهاية يقول زوج سو عندما ظهرت سو أمام ناظري وهي تكافح وتناضل وبدأت خطواتها تتثاقل وملامحها تتألم لكنها استمرت هنا شعرت أن الأبطال الحقيقين قدموا الآن، وصلت سو لخط النهاية ليستقبلها حلمها وإصرارها وعزيمتها وثقتها بموهبتها وقدراتها.

علينا أن نثق بقدراتنا واستطاعتنا بتحقيق أهدافنا من خلال إصرارنا وعزيمتنا.

دمتم بود 

موسى محمد الهزازي






أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي