بوابة الاعضاء
الفرق بين السجلات الطبية الإلكترونية والسجلات الصحية الإلكترونية
22 فبراير 2016 | 0 تعليق | 3171 مشاهدة
Warning: Division by zero in /home/quality/public_html/wp-content/plugins/wp-postratings/wp-postratings.php on line 1080
(2 الأصوات : 4.00 من أصل 0)
Loading...

تقرير الجودة الصحية_إعداد: إسراء بيفاري

 

  • السجلات الصحية الإلكترونية :

هو سجل الكتروني يحتوي على معلومات مرتبطة بصحه المريض من جميع الأطباء المشاركين في رعاية المريض, والأطباء والموظفين المصرح لهم يمكنهم الوصول إلى المعلومات لتوفير الرعاية لهذا المريض في اكثر من منظمة صحية.

 

وهي تمثل نقطة مركزية تصب فيها وتنشق عنها قنوات عديدة من المعلومات المرتبطة بتقديم الرعاية الصحية للمريض ، كما أنها تمتاز بدقة محتواها وسهولة الوصول إليها من خلال تكاملها مع مصادر المعلومات المختلفة من خلال نظم شبكات المعلومات والتي أدى استخدامها بالتبعية إلى تطور فكرة اللامركزية وتواصل المعلومات بين أكثر من مستشفى ومؤسسة طبية بل إلى أبعد من ذلك من خلال شبكة الإنترنت الدولية التي وفرت الاتصال بين المستخدمين من الأطباء والمرضى من أقطار العالم المختلفة.

 

ويُمكن النظام الالكتروني الأطباء في جميع المرافق من معرفة تاريخ المريض وجميع بياناته ومعطياته المدرجة ضمن المستشفيات والمراكز الصحية كافة سواء العامة أو الخاصة واستخدامها في قراراتهم الطبية, وتحويل الخدمات, وتقديم أفضل رعاية ممكنة للمرضى, كذلك يسجل نوعية الأدوية التي تناسب المريض والتي لا تتلاءم مع حالته كالمسببة للحساسية للمريض مع تحذير الطبيب الذي يفحص الحالة بتبعات المركب الدوائي وتأثيراته السلبية باعتبارها مدرجة ضمن البرنامج وبالتالي يصبح الطبيب صاحب القرار في استبدال الدواء بآخر أو منح المريض جرعات مخففة منه واتخاذ ما يراه مناسباً من تدابير تصون المصاب وتحمي صحته، وسبق ان طبق هذا النظام الحديث لكنه لم يعمم على جميع المستشفيات الحكومية والخاصة كما انه يسير ببطء، حيث لايزال المريض ان اضطر للعلاج في اكثر من مستشفى يتنقل بتقاريره الطبية بشكل يدوي مما يؤخر عملية العلاج وقد يعرض تقاريره للتلف او الفقد.

 

 

  • السجلات الطبية الالكترونية :

هو سجل الكتروني بالصيغة الرقمية يحتوي على جميع المعلومات و الملاحظات المرتبطة بصحه المريض تم جمعها من قبل الأطباء المصرح لهم و الموظفين داخل منشأة صحية واحدة, مثل: المعلومات الشخصية والإدارية للمريض ومعلومات التشخيص والسوابق المرضية والمؤشرات الحيوية والإجراءات العلاجية.

 

هذه السجلات هي الافضل للعناية بالمرضى, لأن الطبيب ومجموعات أخرى من الأطباء والاخصائيين في أماكن مختلفة من المستشفى يصلون بسهولة للمعلومات كلها المتعلقة بالمريض.

 

إن الدافع الرئيسي لتطوير السجل الإلكتروني وتطبيقه استند على عدة اسباب استنادا الى الإدارة المالية للرعاية الصحية (HCFA ):

  1. ارتفاع التكاليف من خلال استخدام السجلات الطبية الورقية.
  2. تبيَن ان الطبيب يهدر ما يقارب 38% من وقتة بالعمل الورقي .
  3. تبيَن ان الممرض يهدر ما يقارب 50% من وقتة بالعمل الورقي.
  4. تبيَن ان ما يعادل 30% من السجلات الورقية فقدت واتلفت.
  5. كثرة الأخطاء التي تنتج اثناء تعبئة السجل الورقي .
  6. بالإضافة الى مخاطر الخصوصية في السجل الورقي.

 

ويبدو مما سبق ان السجلات الطبية الإلكترونية هي الحل الأمثل للتخلص من كل هذا المشاكل.

 

 

المصادر:

About أ.إسراء بيفاري

اخصائية ادارة صحية - محررة صحفية - مسؤولة التواصل في قسم الموارد البشرية. - حاصلة على شهادة البكالوريوس في الإدارة الصحية من جامعة أم القرى ، ودبلوم لغة انجليزية من جامعة كامبردج البريطانية. - مهتمة بالجوانب الاجتماعية والتطوعية والتثقيفية. - عضوة في فريق كوادر التطوعي التابع لجمعية مراكز الأحياء بمنطقة مكة المكرمة





أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي