بوابة الاعضاء
الصحة الالكترونية eHealth
21 أكتوبر 2017 | 0 تعليق | 759 مشاهدة
(59 الأصوات : 0.00 من أصل 0)
Loading...

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الواحد المعبود ، عم بحكمته الوجود ،وشملت رحمته كل موجود ، أحمده سبحانه وأشكره وهو بكل لسان محمود ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الغفور الودود ، وعد من أطاعه بالعزة والخلود ، وتوعد منعصاه بالنار ذات الوقود ، وأشهد أن نبينا محمداً عبد الله ورسوله ، صاحب المقام المحمود ، واللواء المعقود ، والحوض المورود ، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ،الركع السجود ، والتابعين ومن تبعهم من المؤمنين الشهود

قديما، كانت بعض الدول والمناطق النامية تعاني من عدم توفر الخدمات والرعاية الصحية ؛ مما ادى الى تزايد الوفيات وانتشار الامراض والاوبئة على مر الزمن. ثم عبرنا بنقطة تحول حتى وصلنا الى ما هو عليه الان، اصبحت الخدمات الصحية متوفرة في متناول ايدي الجميع، الى ان وصلت التقنية الى انشاء ما يسمى بالصحة الالكترونية.

الصحة الالكترونية بمفهوم منظمة الصحة العالمية : هي الاستخدام الموحد لتقنية المعلومات والاتصالات الإلكترونية في القطاع الصحي.

من هذا المفهوم تكمن اهمية تقنية المعلومات ووسائل التواصل الالكترونية، اذ من خلالهما انشئ هذا النظام لتحسين توفير وتقديم الرعاية الصحية بافضل شكل للمرضى

تتبنى وزارة الصحة هذه الاستراتيجية حتى حققت عددا من الاهداف والمبادرات من خلالها، وتسعى لتحقيق رؤيتها للصحة الالكترونية “نظام صحي آمن وذو كفاءة، مبني على الرعاية المتمحورة حول المريض، موجه بالمعايير، وممكن بالصحة الإلكترونية”

و من اهم المزايا التي حازت عليها الصحة الالكترونية ايجابية بالنسبة للمريض/المستفيد اكثر من مقدمي الرعاية الصحية؛ اذ ان المريض متمكن من الوصول الى معلوماته الصحية وسجلاته عبر الانترنت والرسائل النصية والبريد الالكتروني…الخ وامكانية الاطلاع عليها في اي وقت ممكن ومعرفة الاشخاص المطلعين عليها، ومن هنا ستزداد ثقة المريض بموفري الرعاية الصحية لحصولهم على المعرفة والتدريب اللازم و ان كل ما يحدث خلال النظام يحدث بسرية تامة.

و من مجالات الصحة الالكترونية :

  • المستشفى الافتراضي على الانترنت : إنشاء مواقع إلكترونية للمستشفيات الطبيبة وربطها بالأجهزة والهواتف الذكية ويتم من خلالها توفير المعلومات الخاصة بالأطباء والخدمات الطبية المقدمة وأخبار المراجع بالمواعيد ومسألة تأجيلها أو إلغائها بالإضافة إلى ربطها بمواقع التواصل ، و تمكين المراجع من أن يختار الطبيبالمعالج ، لضمان الاستفادة من الأطباء أصحاب التخصصات النادرة من أي مكان في المدينة وفي أي وقت وتمكين المراجع من مراسلة طبيبه في أي مكان وفي أي وقت لتشخيص حالته من خلال قاعدة المعلومات. البطاقة الرقمية أو المراجع التي تحتوي على شريحة ذكية: تتميز هذه البطاقة الرقمية بالخصوصية لكل مواطن ال جانب تقنية المراجع التي تحتوي على شرائح ذكية تضم تاريخه الصحي ومشاكله الصحية ونوع فصيلة الدم والأشعة والتحاليل الخاصة بحالته الصحية،كما يمكن الاستفادة منها في حجز المواعيد ومراجعات المرضى بدلا أن يظل المرضى من كبار السن والمتعبين في ردهات المستشفى .
  • الملف الطبي الالكتروني الموحد : يكون هنالك ملف طبي الكتروني موحد لكل مواطن ومقيم بحيث يتم ربط السجل الطبي للمريض ويمكن لأي جهة طبية أخذ نسخة من الملف الطبي لمتابعة سجل المريض والعلاجات المقدمة في الجهات الطبية الأخرى.
  • الصيدلة الذكية : غالبا ما يواجهنا حدوث إن الشخص يبحث على احد الأدوية في أكثر من صيدليه ويكون الدواء غير موجود أو نافذ أساسا . الحل هو وضع موقع للصيدلية ووضع أسماء الأدوية الموجودة وربطها بالموقع المشترك بحيث انه عندما ينقص أي دواء أو يتم شرائه فقط بمسح الباركود على الدواء يربط نفسه اتوماتيكيا بالموقع ويحذف من الموقع وبهذه الحركة يتم توفير الوقت والجهد.

 

معايير الصحة الالكترونية :-

  • دليل مواصفات “يفي” : هو إطار موحد لتطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية، ويشتمل على معايير البيانات المشتركة والمعايير والإجراءات الفنية لتبادل البيانات بين الجهات الحكومية.
  • الترميز : نظام وطني موحد للترميز الطبي للأمراض والإجراءات الجراحية والطبية التي يخضع لها المرضى في جميع المنشات الصحية الحكومية أو الخاصة.
  • معجم البيانات الصحية السعودي : يحتوي على تعريف موحد ومعياري لكافة المصطلحات (عناصر البيانات) المستخدمة في القطاع الصحي مع تحديد خصائصها وقيمها المعيارية. كما يتضمن الربط بالترميز الطبي والإكلينيكي.
  • دليل مواصفات التشغيل البيئي :

 

ويتكون هذا الدليل من :

  • سياسة تبادل بيانات الصحة الإلكترونية (e-Health Exchange Policy)
  • مرتسمات حالات الاستخدام (Use Case Profiles)
  • مواصفات التشغيل البيني لحالات الاستخدام

 

ان مفهوم الصحة الالكترونية واستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل الصحة يتيح فرصة فريدة لتطوير وتعزيز النظم الصحية من خلال زيادة كفاءة الخدمات الصحية وتحسن إمكانيات الحصول على خدمات الرعاية, لاسيما في المناطق النائية والمصابين بالعجز والمسنين . وسيكون لها الأثر الكبير على تكاليف الرعاية نتيجة للحد من تكرار الفحوص وازدواجيتها وإمكانية تحقيق وفورات الانتاج الكبير . 
فتوفير خدمات صحية ذات جودة عالية ونوعية متميزة برفع كفاءة ومستوى أداء الجهات المقدمة للخدمات الصحية، وكذلك زيادة إنتاجيتها من خلال تيسير وتسهيل الوصول للسجلات الطبية وأتمتة أنظمة المعلومات الصحية في تلك الجهات والاستفادة منها. 
ويتلخص ذلك فيما يلي : 
أولاً: الاستفادة من التقنية الحديثة لتطوير الخدمات الصحية .

ثانياً: خفض نفقات أتمتة السجلات الطبية(Electronic Medical Records EMR)  لدى الجهات المقدمة للخدمات. 
هذا بالإضافة إلى تقليص تكاليف أتمتة أنظمة المعلومات الصحية 
(Health Information Systems HIS) 
لدى الجهات المقدمة للخدمات وتيسير إمكانية الحصول على الخدمات الصحية من مختلف مقدمي الخدمات. 
ولابد عند الحديث عن الصحة الالكترونية النظر في الحقوق والأخلاقيات التي تحمل معها تحديات جديدة , فلابد من وجود قوانين تحكم السرية والخصوصيات وسبل الحصول على المعلومات والمساءلة القانونية , وذلك نظراً لانتقال المعلومات عبر الحدود . 
فتوثيق الإجراءات الطبية والمحافظة على سرية بيانات ومعلومات المرضى من أهم أهداف هذا المشروع الالكتروني.

إن تطبيقات الصحة الالكترونية كثيرة ومتعددة ولا يمكن حصرها ولكنها تندرج من تطبيقات العمل الإداري الصحي إلى التطبيقات الطبية على المريض والطبيب والعلاج والعمليات وغيرها . وقد حققت نظم المعلومات الصحية إنجازاً كبيراً على مستوى تقديم خدمات الرعاية الصحية.

فثورة الطب التي نشهدها الآن هي ليست فقط في اكتشاف علاجات أو أدوية جديدة ، بقدر ما هي ثورة في استخدام المعلومات والشبكات الإلكترونية والحلول التقنية في توفير رعاية طبية ترتكز على احتياجات المستفيدين منها، وتعتمد الجودة والثقة والدقة كأول معاييرها، حيث باتت القطاعات الصحية مهيأة لتطبيق أحدث تقنيات وحلول طب الاتصال خصوصاً مع حرص القيادات المسؤولة على توفير أفضل خدمات الرعاية الطبية للمواطنين.

مما سبق نستطيع ان نتبين ان هذا الموضوع شديد الاهمية ، وينبغي ان نبذل فيه كل الجهود الممكنة وان يحظى بكل العناية المتوفرة وكل الاهتمام المستطاع تقديمه ، وينبغي علينا اخذ الدروس والعبر التي تفيد المجتمع والافراد وبهذا وفقني الله الى الانتهاء من كتابة هذا المقال فان احسنت فمن الله وان اسات فمن نفسي والشيطان ونسال الله كل التوفيق لكم ولنا.

 

 

 

 

أ. أسماء فوزي سروجي






أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي