بوابة الاعضاء
لماذا أصبح بعض أطبائنا جبناء؟
29 يوليو 2015 | 3 تعليق | 18607 مشاهدة
Warning: Division by zero in /home/quality/public_html/wp-content/plugins/wp-postratings/wp-postratings.php on line 1080
(3 الأصوات : 3.67 من أصل 0)
Loading...

            من المعلوم أن الأطباء كانوا ومازالوا وسيظلوا عملة نادرة في العالم أجمع. وعلى سبيل المثال، سيصل العجز في عدد الأطباء في إمريكا وحدها إلى ٤٥ ألف طبيب بحلول عام ٢٠٢٠. فإذا كان هذا العجز الكبير في بلد يعد قبلة للأطباء المتميزين، فما بالك بغيرها من الدول. ولذلك ستظل السعودية ولمدة طويلة تتنافس مع دول العالم الآخرى على استقطاب الخبرات الطبية المتميزة حول العالم. ومما يحمد لوزارة الصحة رفع الحوافز المالية للأطباء غير السعوديين في السنوات الأخيرة مما جعلها في وضع تفاوضي مميز مقارنة بدول العالم الأخرى، بالإضافة لعامل خاص بالسعودية يجذب لها الأطباء المسلمين، وهو وجود الحرمين الشريفين.

      ولكن هناك عائق خطير سأشرحه لاحقاً، يفسد هذه المميزات، ويؤدي لإحجام الأطباء المتميزين عن العمل بالسعودية، كما يؤدي لتزايد عدد الأطباء الجبناء (وليسامحني زملائي على هذا الوصف)، وأقصد بذلك من يمارس الطب الدفاعي (defensive medicine) بدلاً من الممارسة الطبية المبنية على البراهين العلمية. ومن صفات الطب الدفاعي:

 ١) قيام الطبيب بما يطلبه منه المريض، رغم عدم احتياجه لذلك بل ربما تضرر منه، بما في ذلك اللجوء لفحوصات أوعلاجات أو تنويمات بالمستشفى، غير مبررة إكلينيكياً، وبالطبع تؤدي كذلك لضياع الموارد الصحية.

 ٢) التردد في اتخاذ القرارات الإكلينيكية، والإكثار من تحويل المرضى لجهات أخرى، رغم قدرته على مساعدته بالإمكانات المتاحة. وهذا يؤدي لتزاحم المرضى على أبواب المستشفيات الكبرى والتخصصية، وتجشمهم عناء السفر والانتظار الطويل لتحصيل خدمة صحية، لا يعلمون أنها متوفرة في المنشأة الصحية القريبة من منازلهم.

 

     وهنا لابد من طرح السؤال المهم: من تسبب في نفرة الأطباء المتميزين عن العمل في السعودية، وتفاقم ظاهرة الطب الدفاعي؟ وكيف حدث ذلك؟

أعتقد باستقراء شخصي، ولم أطلع على دراسة بهذا الشأن، أن السبب الرئيسي هو تعامل وزارة الصحة المجحف مع الأطباء عند حصول شكاوى من المرضى أو آهاليهم. وأسوأ هذه الإجراءات، منع الأطباء من السفر لبضع سنوات بانتظار نتائج تحقيقات اللجان الطبية الشرعية. واسمحوا لي أن أضرب مثالاً، وبالمثال يتضح المقال، وهي قصة رمزية متكررة. ففي أحد المستشفيات الصغيرة في السعودية، توفي مريض يناهز التسعين من عمره بعد مكوثه في العناية المركزة في ذلك المستشفى لبضعة شهور. وفوراً بعد وفاته، رفع ذووه شكوى بسوء العناية الطبية التي تلقاها الفقيد مطالبين بتعويضات مادية. بعد بضعة أيام، أتت لجنة طبية لدراسة الشكوى، وأول قراراتها منع سفر كل الأطباء الذين كان لهم علاقة ما برعاية المريض، وسبق أن كتبوا ولو حرفاً واحداً في ملف المريض الطبي أثناء تنويمه بالمستشفى. ثم استمر هؤلاء الأطباء في ممارسة عملهم ورعاية المرضى الآخرين طوال مدة التحقيق الطويلة؛ رغم حالتهم النفسية السيئة كونهم محرومين من رؤية عوائلهم، ومن حضور المؤتمرات الطبية العالمية لمتابعة الجديد في مجال تخصصهم. وبعد ثلاث سنوات من التحقيق، أصدرت اللجنة الطبية قرار براءتهم مما نسب إليهم. وعندما همًّوا برفع شكوى مضادة تجاه هذه الشكوى الكيدية، قيل لهم بأن قرار منع السفر بحقهم سيمدد لحين الانتهاء من التحقيق في هذه القضية الثانية، أي لبضع سنوات أخرى؛ مما دفعهم لصرف النظر عن رفع هذه الشكوى، ثم قرروا الهرب من هذا التعسف الطبي في السعودية بأقرب طائرة وبلا رجعة. وبالطبع سيحذرون زملاءهم من الأطباء المتميزين من القدوم للعمل بالسعودية.

       لاشك أخي القارئ الكريم، بأن الأخطاء الطبية أصبحت ظاهرة مقلقة؛ وهناك توصيات كثيرة لتقليل حدوثها، وأغلب هذه التوصيات يُنصح بتنفيذها على مستوى مؤسسي، وأن تكون ذات صبغة وقائية وليست مجرد ردات فعل فردية، ولكن يضيق المجال هنا عن بسطها. ولذا سأطرح هنا مقاربة لحل هذه الإشكالية أقصد منع السفر. فعند الاشتباه بحصول خطأ طبي فهناك ثلاثة احتمالات:

١) خطأ طبي مع وجود شبهة جنائية: أقصد الاشتباه بتعمد الطبيب إيذاء المريض، وهذا نادر جداً. فإن اشتبهت إدارة المستشفى بذلك، أو ذكر المشتكي ذلك في معرض شكواه، فهنا أقترح أن تُمهل اللجنة الطبية الشرعية مدة شهر للبت في ذلك؛ وفي هذه الأثناء يُمنع الطبيب من السفر وتُكف يده عن العمل. ثم إن انتفت الشبهة الجنائية خلال مهلة الشهر، فحينها يرفع الحظر من السفر فوراً. وبعدها ربما تحتاج اللجنة بضعة أسابيع أخرى لإكمال التحقيق في شبهة الخطأ الطبي الغير متعمد. وما عدا حالة الاشتباه الجنائي، فأرى أنه لا يجوز منع الطبيب من السفر بأي حال من الأحوال. وبالمناسبة، فهذا الاقتراح يتوافق جزئياً مع اللائحة التنفيذية لمزاولة المهن الطبية والتي تنص على حظر السفر على الممارسين الصحيين الذين يشكلون طرفا في قضايا الأخطاء الطبية لفترات مؤقتة على ألا يمتد منعهم من السفر لفترات تتجاوز الـ 30 يوماً منذ بداية التحقيق؛ ولكن للأسف لا تلتزم الجهات المعنية بهذه اللائحة.

٢) خطأ طبي بلا شبهة جنائية: وهنا أقترح أن تُعطى اللجنة الطبية مهلة ثلاث شهور للبت في القضية دون منع الطبيب من السفر على الإطلاق أثناء فترة التحقيق. وغالباً عند ثبوت التهمة، يُحكم على الطبيب بتعويضات مادية للمتضرر. أما المعمول به حالياً، فهو أن تدفع شركة التأمين الحد الأقصى (نصف مليون حالياً)، ومازاد عن ذلك يدفعه الطبيب من راتبه بالتقسيط، بالإضافة لمنعه من السفر لحين سداد ما عليه، مما يعني سنوات إضافية، تضاف للسنوات التي مٌنع منها من السفر أثناء التحقيق الطويل في القضية!!!؛ وهذا يعني استمراره في العمل الطبي رغم أخطائه، وتحت ضغط مادي ومعنوي بالغ مما سيؤثر سلباً على الرعاية الصحية ككل. ولذا أقترح هنا، رفع القسط التأميني لكي تستطيع شركات التأمين الطبية الوفاء بمبالغ التعويضات المتزايدة، وما زاد، ينبغي أن تتحمل وزارة الصحة دفعه للمريض؛ وهذا هو المعمول به عالمياً -حسب علمي۔ وسيدفع ذلك وزارة الصحة لتحمل مسئولياتها في استقطاب الأطباء المتميزين، وتوفير الدعم لهم بكل أشكاله لتقليل الأخطاء الطبية بوجه عام. كما أن الوزارة مطالبة بتأهيل الطبيب المخطئ، وبكف يده عن العمل إن تكررت أخطاؤه. ويأتي السؤال هنا عن احتمالية هروب الطبيب لبلده بلا عودة أثناء فترة التحقيق؟ هذا نادر الحدوث. وحتى لو حصل ذلك فقد فصلنا آنفاً كيف سيـُدفع التعويض للمريض أو ذويه. وقلما يحصل ذلك، لأن هذا الطبيب الهارب سيخسر مكافأة نهاية الخدمة، والأهم أنه لن يحصل على شهادة حسن السيرة والسلوك الطبي من وزارة الصحة؛ وهي مهمة جداً عند التقديم للعمل بأي دولة أخرى، (تشترط الهيئات الصحية في كل الدول، تقديم الطبيب لشهادات حسن سيرة وسلوك لكل سنوات الممارسة الطبية منذ التخرج إلى لحظة التقديم للعمل فيها).

٣) مضاعفات طبية: وهذه لا يمكن منعها، ولا معاقبة الطبيب إن حدثت؛ لأنها من طبيعة العمل الطبي، ولا تخلو أي ممارسة طبية من احتمال حصول مضاعفات. في المقابل، مطلوب من الطبيب أن يشرح إيجابيات وسلبيات كل الخيارات الطبية المتاحة للمريض وذويه قبل أي تدخل طبي. وفي هذا السياق، يُنصح بتدريب الأطباء على مهارات التواصل الفعال مع المرضى لزيادة الرضا عما يقدم لهم من خدمات، ولتقليل معدلات الشكاوى الطبية.

 

والله من وراء القصد

 

 

د.فهد بن دخيل العصيمي

استشاري الطب النفسي والطب النفسي الجسدي

أستاذ مشارك- كلية الطب- جامعة الملك سعود

 






3 تعليقات في “لماذا أصبح بعض أطبائنا جبناء؟”

  1. […] للعمل بالسعودية، لأسباب فصلتها في مقال سابق عنوانه (لماذا أصبح بعض أطبائنا جبناء؟). وهنا تأتي أهمية بعث الحياة مرة أخرى في برنامج الطبيب […]

  2. يقول د فاطمة العياري:

    بارك الله فيك على هذا التحليل السليم و على التصور المستبصر للحلول الممكنة والتي من شأنها توفير خدمات صحية أكثر نجاعة و نفع للمريض بدلا عن الخدمات الحالية التي يحكمها الخوف و التحسب من الشكايات

  3. […] بحصول خطأ طبي، وقد فصلت الكلام في ذلك بمقال آخر عنوانه (لماذا أصبح بعض أطبائنا جبناء؟)، وكذلك، ينبغي سن أنظمة إدارية مرنة تراعي ظروف […]

أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الجودة الصحية | تصميم وتطوير مؤسسة الابداع الرقمي